سياسة

هدف واشنطن من ترويج الكيميائي السوري زرع لغم في التسوية السياسية

موسكو..
اعتبر مصدر في الخارجية الروسية أن اتهامات واشنطن لدمشق بتطوير أنواع جديدة من الأسلحة الكيميائية لا أساس لها من الصحة، وتهدف إلى شيطنة الرئيس السوري بشار الأسد.
ونقلت وكالة إنترفاكس عن المصدر قوله، إن واشنطن تستغل موضوع الكيميائي السوري لزرع لغم مدمر في عملية التسوية السياسية في سوريا.
وكانت وكالة أسوشيتد برس قد نقلت أمس الخميس عن مصدر في البيت الأبيض لم تكشف اسمه، أن السلطات الأمريكية تشتبه بأن دمشق لا تزال تحتفظ بأسلحة كيميائية داخل مستودعات على أراضيها.
ووفقا للمصدر، فإن سوريا قد تعمل حاليا على تطوير أنواع جديدة من الأسلحة الكيميائية، لتعزيز ترسانتها العسكرية بما يخالف الاتفاق حول تدمير وحظر الأسلحة الكيميائية السورية المبرم عام 2013.
وأشار المصدر إلى أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تنظر في إمكانية عمل عسكري ضد الحكومة السورية لمنع استخدامها السلاح الكيميائي في المستقبل.

 



الجمعة 02-02-2018
جميع الحقوق محفوظة لوكالة الأنباء شام برس © 2009
www.champress.net