القائمة البريدية
اقتصاد

خان الحرير ينطلق في دمشق .. يكشف الستار عن اسعار الموسم القادم

خان الحرير ينطلق في دمشق .. يكشف الستار عن اسعار الموسم القادم

دمشق- خاص..
اطلقت غرفة صناعة حلب اليوم معرض خان الحرير في دمشق بمدينة المعارض ويستمر حتى الاثنين القادم ليبدأ في العاصمة العراقية بغداد من الـ 7 حتى الـ 11 من الشهر نفسه .
المعرض التخصصي الرابع في عالم الازياء والاقمشة والجلديات ومستلزمات الانتاج يقام برعاية وزارتي الاقتصاد والتجارة الخارجية والصناعة وبالتعاون بين اتحاد الغرف الصناعية السورية وغرفة صناعة حلب ويضم بحسب مخطط المعرض الموزع للزوار139 شركة صناعية .
وتحت شعار "صنع في سورية" وبدعم من هيئة دعم وتنمية الإنتاج المحلي والصادرات يستمر المعرض في دورته الرابعة دون اي تغير يذكر على اسعار الالبسة بالرغم من انخفاض اسعار الصرف وما تقدمه الحكومة من دعم للصناعيين .
وزير التجارة والاقتصاد سامر خليل اشار الى تزايد معارض قطاع النسيج ما يدل على ان هذا القطاع عاد للتعافي.
ازدهار الصناعة الحلبية في بال وزير الصناعة محمد مازن علي يوسف الذي دعا الى التواصل مع الصناعيين لتذليل كافة الصعوبات والعقبات لاعادة الانطلاق بشكل كبيربصناعتنا المحلية استعدادا للتوجه الى الاسواق الخارجية .
فارس الشهابي رئيس اتحاد غرف الصناعة السورية قال .."ان هذا المعرض هو النسخة الرابعة من خان الحرير سنتوجه مباشرة منه الى بغداد "
  من جهتها لين شحرور مديرة العلاقات في شركة العلاقات العامة الدولية  المنظمة لملتقى  رجال الأعمال في حلب أشارت الى أهمية هذا  المعرض الذي يعكس قدرة  الصناعة الحلبية  والصناعيين الحلبيين الذين يستهدفهم الملتقى عبر التشبيك بينهم وبين رجال الاعمال وشركات التامين والبنوك من أجل النهوض بالصناعة واعادة اعمار حلب وتمكينها  من زيادة مساهمتها في  الاقتصاد الوطني.شام برس

شام برس التقت الصناعيين المشاركين وسالت عن سبب عدم انخفاض الاسعار لهذا الموسم فكان التوضيح من الصناعيين غير متوقع بما يدفعه من تكلفة للايدي العاملة حيث ياخذ العامل في الاسبوع بحدود 50 الف ليرة سورية ويدفع الصناعي اشتراك امبيرات كهرباء بحدود 42 الف ليرة شهريا وتكلفة النقل ارتفعت للكيلو الواحد عشرة اضعاف وارتفاع اسعار القطن والغزل والمواد الأولية وهجرة الايدي العاملة المدربة والخبيرة وغياب فئة الشباب من عمر 18 الى 42 عاما اما في خدمة الوطن او خارج البلد والاعتماد يكون اما على فئة كبيرة في السن او على صغار السن وخبرتهم على قدها او الاعتماد على الفتيات والارامل وانتاجهم قياسا باجورهم متدني جدا وذلك نتيجة غلاء المعيشة لديهم.
وفي مقارنة بين الاسعار المعروضة من قبل الصناعيين في المعرض واسعار السوق للمستهلك تجد ان سعر البنطال الولادي 1800 ليرة في المعرض ويباع في السوق اكثر من 4000 ليرة والسبب هو دوران المنتج الى تاجر جملة وتاجر مفرق .
ويرى التجار ان السبب الرئيسي في غلاء الاسعار هو اجار المحلات المرتفع حيث على التاجر ان يبيع بقيمة مئة الف ليرة في اليوم ليدفع 15 الف ليرة اجرة محله في اليوم فكيف سيربح ويدفع اجور رعمال وضرائب ومصاريف اخرى .
واعتبر الصناعيون ان زيارة الوفد الحكومي الى حلب لم تكن كافية لحل مشاكلهم حيث اخبرهم محافظ حلب انه غير قادر على ارسال الكهرباء الى محلاتهم اكثر من 8 ساعات في اليوم وورشاتهم تعمل على مدار الساعة .
ويرى الصناعيون ان مشاكل الصناعة بحلب باستطاعة الحكومة ان تحلها كونها مطلعة عليها وعلى دراية بجميع منصاتها وبحاجة الى جرأة في اتخاذ القرار ووضع النقاط على الحروف .

 شام برس



الجمعة 02-02-2018
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق