القائمة البريدية
ثقافة وفنون

رحيل الصحافي اللبناني مصطفى ناصر

رحيل الصحافي اللبناني مصطفى ناصر

 توفّي اليوم الإثنين الصحافي اللبناني مصطفى ناصر بعد صراع مع مرض السرطان.
الراحل أسس جريدة "الاتحاد" في وسط بيروت العام الماضي، إلا أنها احتجبت عن الصدور بعد شهرين من انطلاقتها لأسباب عدة أبرزها "التعثر المالي"، بحسب ما أعلنت إدارة الصحيفة حينها.
ناصر الذي عمل في أكثر من صحيفة من بينها "السفير" اللبنانية، والذي أسس أيضاً "وكالة الأنباء الدولية"، كان شغوفاً بالمطالعة التي أضحت معبره إلى عالم الصحافة المكتوبة. كما أصبح عضواً في مجلس إدارة تلفزيون لبنان أوائل التسعينيات.
واكب الصحافي الراحل أحداثاً سياسية كبرى، فكان ضمن أول وفد زار طهران غداة انتصار الثورة الإيرانية عام 1979، ويعتبر أيضاً من المقربين من الراحل محمد حسنين هيكل.
رحل ناصر الذي يصفه البعض بأنه أقوى صحفي يعرف جيداً كيف يشبك علاقات متينة مع أهم السياسين، ومنها اللقاءات بين الرئيس الراحل رفيق الحريري والسيد حسن نصرالله التي وصلت إلى 17 جلسة. وكان ناصر دائماً يقول إن "لقاءات نصرالله –الحريري التي تعززت هي ما عجّل باغتيال الأخير". فقد عمل ناصر مستشاراً للحريري الأب حتى تاريخ اغتياله ثم للحريري الإبن حتى العام 2010. وحلّ ضيفاً على قناة الميادين أكثر من مرة.
ناصر الذي يوصف أيضاً بأنه "كاتم أسرار الحريري الأب"، يشعر جليسه بأن أكثر ما يحبه هو اكتشافه صدور كتاب جديد حول السياسة الدولية والعربية. فيبدأ بعرضه أمامك ويتوقف عند أهم المعلومات المهمة التي يحويها هذا الإصدار.
في كل مرة كنا نلتقيه كان يخبرنا أنه يقرأ هذا الكتاب أو ذاك، ويشير إلينا إلى أهم الكتب التي صدرت وينصحنا بضرورة قرائتها. لم يحفظ ناصر شعراً عربياً إلا أنه كان معروفاً بحفظه لأهم الحكم المأثورة، ولهذا ربما اختار دراسة الفلسفة في الجامعة.

 



الاثنين 29-01-2018
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق