محليات

تضارب التصريحات بشأن البويضة

تضارب التصريحات بشأن البويضة
ريف دمشق..
كشف عضو مجلس محافظة ريف دمشق منير شعبان أن وضع الخدمات في البويضة سيئ جدا، وأن ما جرى من إعلان عن عودة 10 آلاف إلى منازلهم لم يكن إلا سماحاً لهم بالدخول لتفقد منازلهم منوهاً بأنه تم تحديد آلية الدخول والخروج لمن كان منزله غير متضرر.
وبين شعبان أن آلية الدخول للبويضة ستكون عن طريق السيدة زينب والحسينية أما الخروج منها فسيكون من ناحية الباردة بعد إنجاز بطاقات خاصة بأبناء المنطقة.
وبين شعبان في معرض بيان الوضع في البويضة لمجلس المحافظة أن محافظ الريف وجه بتجهيز بئرين لتأمين مياه الشرب كما وجه بتأمين صهاريج مؤقتة للمياه، منوهاً بأن آليات محافظة الريف بدأت بفتح الطرقات لتسهيل الحركة داخل البويضة، وأنه سيتم قريبا البدء بترحيل الأنقاض فيها.
ورأى شعبان أن العودة الحقيقية لأبناء المنطقة تستلزم تأمين الخدمات من كهرباء وماء وصرف صحي وهاتف، مشيراً إلى مطالبة أبناء حجيرة بالسماح لهم بالعودة إلى منازلهم أسوة بالبويضة.
كلام شعبان يناقض تصريحات محافظ الريف منير علاء إبراهيم (أول أمس) الذي أكد أن عدد العائدين إلى قرية البويضة يبلغ عشرة آلاف شخص، مشيراً إلى أن الكلف حتى الآن تقديرية والكلفة الأكبر للكهرباء، إضافة إلى تأكيده على وضع ثماني آبار ستوضع بالخدمة فورا بعد تجهيزها.


الاربعاء 24-01-2018
جميع الحقوق محفوظة لوكالة الأنباء شام برس © 2009
www.champress.net