القائمة البريدية
دولي

روحاني: سوف نرى دمار الجماعات الإرهابية بالكامل

  روحاني: سوف نرى دمار الجماعات الإرهابية بالكامل
طهران..
أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني أنّ طهران تحترم سيادة كل الدول، إلاّ أنّ الولايات المتحدة وإسرائيل تسعيان إلى إيجاد الهوة بين الدول الإسلامية.
كلام روحاني جاء خلال افتتاح المؤتمر الـ13 للبرلمانات الإسلامية، حيث قال "إننا سوف نرى دمار الجماعات الإرهابية بالكامل"، مذكّراً بإنّنا "أرسلنا مستشارينا إلى سوريا والعراق "بناء على طلب كلا البلدين لكي نمنع سيطرة الإرهاب".
الرئيس الإيراني رأى أنّ السبب الرئيس لعدم استقرار الشرق هو الاحتلال والدعم الأميركي للكيان الصهيوني ومحرومية الشعب الفلسطيني، على حد تعبيره.
واعتبر أنّ الخطوة الأميركية بحقّ القدس هي نقض لكل القوانين الدولية، وتابع قائلاً إنّ الإرهاب أدى إلى انحراف البوصلة عن القدس وفلسطين.
كما أشار روحاني إلى أن "هناك مؤامرة جديدة ضد القدس وفلسطين ولطالما جاءت المؤامرات بنتائج عكسية".
وفي السياق عينه، قال إنّ العالم الإسلامي يواجه عقبات ومطبات جادة من خلال مساعي القوى الأجنبية للتسلط على شؤون البلدان وثرواتها.
وأضاف أنّ مواجهة هكذا عقبات ومنها التدخل العسكري وبث التفرقة تكون من خلال حل مشاكلنا الداخلية.
كما شدد على أنّ إيران تدعم التفاعل البنّاء ولكن على أساس الندية وبالارتكاز على الحقوق الدولية، لافتاً إلى أنه "علينا أن نضع خلافاتنا جانباً ونعتمد على قدراتنا الداخلية بهدف التقليل من التبعية للأجنبي".
ووفقاً لروحاني فإنّ العالم الإسلامي لن يجد هويته الخاصة "إلا من خلال استغلال شعوبنا لقدراتها" على حد تعبيره، مقترحاً أن تكون العلاقات والتنسيق بين البرلمانات الإسلامية على أساس أكاديمي منتظم.

بروجردي: "المؤتمر انتخب الأمين العام الجديد له من أفريقيا
من جهته، قال رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإسلامي علاء الدين بروجردي للميادين إنّ "المؤتمر انتخب الأمين العام الجديد له من أفريقيا وهذه رسالة إلى ترامب وتصريحاته الأخيرة".
وذكر أنّ عدم مشاركة السعودية والإمارات والبحرين في المؤتمر دليل على عدم اهتمام هذه الدول بالقضايا الإسلامية.
وبدوره، قال رئيس البرلمان الجزائري سعيد بوحجة في كلمته أمام المؤتمر إنّ قرار ترامب حول القدس يهدف إلى تهديد السلام والاستقرار بالمنطقة، وأشار إلى أنه يجب دعم المصالحة الفلسطينية وأنه على إسرائيل وقف الاستيطان وبناء المستوطنات.
كما لفت إلى أنّ "حلّ المشكلات التي تواجهنا تستدعي منّا توحيد الجهود لحلّ القضية الفلسطينية".

 الجبوري: التحديات الكبرى التي تواجه العالم الإسلامي تتطلب منا التضامن
وقال رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري في كلمة له إنّ العراق يؤكد على وحدة واستقلال الدول الشقيقة وشدد على الحوار لحل الأزمات.
كما أشار إلى أنّ التحديات الكبرى التي تواجه العالم الإسلامي تتطلب التضامن، مطالباً بوقف آلة العنف في المنطقة.
كما دعا الجبوري إلى حوار جاد في المنطقة لفتح صفحة جديدة عنوانها المصالحة، مضيفاً "انشغالنا بالتحديات التي تواجه العالم الإسلامي لا يجب أن تؤثر على أولوية القضية الفلسطينية".
رئيس مجلس النواب العراقي أكد أيضاً على وجوب دعم صمود الشعب الفلسطيني وسلطته، ودعم كل المبادرات التضامنية في العالم الإسلامي.

قهرمان: تركيا تبذل الجهود مع إيران وروسيا لدعم وحدة واستقرار العراق
من جهته، قال رئيس البرلمان التركي اسماعيل قهرمان إنّ مجلس الأمن الدولي لا يمكنه معالجة آلام العالم ويجب إعادة النظر في هيكلية المجلس.
كما نوه إلى أنّ كل الأديان الإبراهيمية أدانت خطوة ترامب فيما يخص القدس والجميع أكد أنها تقود إلى زعزعة الأمن.
ورأى أنه يجب حل القضية الفلسطينية بشكل تكون القدس عاصمة فلسطين وحدودها هي حدود 1967.
وأشار قهرمان إلى أنّ "سياساتتا كانت سياسة الأبواب المفتوحة تجاه الشعب السوري واحتضنا ثلاثة ملايين ونصف لاجئ سوري".
كما قال إنّ تركيا تبذل الجهود مع إيران وروسيا لدعم وحدة واستقرار العراق.
وعليه، دعا رئيس البرلمان التركي إلى الاستقرار والسلام في المنطقة، قائلاً "إننا نبذل الجهود في هذا الإطار مع العراق و اليمن".

آل محمود: النصر قادم وقطر لن تألوا جهدا في دعم المقاومة الفلسطينية
أما رئيس مجلس الشورى القطري أحمد بن عبدالله آل محمود قال "لقد ضعنا عندما ضيعنا الإسلام الذي دعانا إلى الوحدة والتكاتف لكن للأسف اختلفنا".
وأكد أنّ قطر "تتعرض لحصار جائر، وإجراءات دول الحصار طالت جوانب إنسانية".
وفيما يتعلق بالقضية الفلسطينية قال "أنا على يقين أن النصر قادم وقطر لن تألوا جهدا في دعم المقاومة الفلسطينية".
واعتبر أن معالجة ظاهرة الإرهاب لاتقتصر على الجانب الأمني ولابد من تجفيف المنابع الفكرية للإرهاب.

الميادين


الثلاثاء 16-01-2018
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق