سياسة

دير الزور من فوضى “داعش” إلى فوضى “قسد”

دير الزور من فوضى “داعش” إلى فوضى “قسد”
بيروت..
تشهد مناطق سيطرة مسلحي “قسد” شرق نهر الفرات في ريف دير الزور، حالات “تشليح” ونهب، وانتشار لقطاع الطرق، خاصة في ساعات الليل، إضافة إلى انتشار “الابتزاز” بشكل كبير، والتهمة التي يجري الابتزاز فيها هي الانتساب إلى “داعش”، حسبما ذكرت تنسيقيات المسلحين. وقالت التنسيقيات إن أهالي المناطق الخاضعة لسيطرة “قسد” شرق نهر الفرات يتجنبون الخروج من منازلهم بعد الساعة السادسة مساء، لكي لا يتعرضوا للنهب و”التشليح”، من قبل مجموعات تتلقى الدعم من “قسد”، ومنها ما يُنفذ بشكل فردي ويتلقى منفذوه الحماية من مسؤولين عسكريين في “قسد”. وأضافت التنسيقيات أن مجموعة من “قسد”، قامت بإخراج أحد النازحين مع عائلته، قسراً من المنزل الذي كان يستأجره في ريف دير الزور الشمالي الغربي، ورمي أغراضهم خارج المنزل، بحجة أن مالك المنزل أحد مسلحي “داعش”، وذلك من أجل استخدام المنزل مقراً لهم، بحسب التنسيقيات.

المنار


الاحد 14-01-2018
جميع الحقوق محفوظة لوكالة الأنباء شام برس © 2009
www.champress.net