القائمة البريدية
محليات

سفاف : نحن في مرحلة الحضانة للمشروع الاداري وإطلاق منبر صلة وصل الأسبوع القادم

سفاف : نحن في مرحلة الحضانة للمشروع الاداري وإطلاق منبر صلة وصل الأسبوع القادم
دمشق..
قدمت وزيرة التنمية الإدارية سلام سفاف عرضاً للمشروع الوطني للإصلاح الإداري وأهدافه، مبينةً أن غاية المشروع هي إعادة صياغة العلاقة بين الجهاز الحكومي والمواطن والشفافية وخفض معدل الفساد، موضحة أن المشروع بمنظومته المؤتمتة يربط بين المواطن والجهة العامة ولا يقتصر على إيصال الجواب فقط.
وكشفت سفاف عن الخطة التنفيذية للمشروع في العام الحالي وأنه تم الانتهاء من المرحلة التأسيسية في نهاية الشهر العاشر من العام الماضي (2017) عبر إقرار النصوص التشريعية الأساسية.
وأضافت سفاف: نحن حالياً في مرحلة الحضانة والتي سيتم عبرها إطلاق منبر صلة وصل الأسبوع القادم إضافة إلى أن منظومة عمل المؤشرات أصبحت جاهزة بالكامل بما يتيح للجهات العامة دخول قياس الأداء الإداري، مؤكدة أنه تم إعداد الخطط النموذجية للتنمية الإدارية لإرسالها للجهات العامة وهي مؤتمتة.
وأكدت سفاف أنه في انتهاء مرحلة الحضانة في بداية الشهر الخامس من العام الحالي سيتم إطلاق البرنامج التجريبي للجهات العامة بما يتيح إصدار تقرير معدل الاستجابة من الجهات العامة.
وأوضحت أن المرحلة الثالثة للمشروع وهي التمكين تبدأ من بداية الشهر الخامس حتى نهاية الشهر الحادي عشر والتي سيكون فيها إصدار النسخة الأولى من الترتيب الأول للجهات العامة مع تقارير أداء العام بالإضافة إلى تقارير معدلات الفساد إلى جانب تقرير خاص للجهة العامة يتضمن نصائح لها وإرشادات لتدخل ضمن خطتها القادمة.
وأكدت سفاف أن المشروع يهدف إلى تطوير عمل الجهات العامة ودعم الشفافية المؤسساتية عبر الاستجابة لتطلعات المواطن ومكافحة الفساد الإداري، وهذه الغاية على المدى البعيد.
وأشارت إلى أن المشروع يهدف إلى وضع مؤشرات قياس الأداء الإداري وفق شرائح نقاط الاحتساب إضافة إلى تحليل نتائج ترتيب الجهات العامة وفق معيار الجودة والتميز، موضحة أنه سيجري العمل على تحديدها عبر الإرشادات والتوصيات التي ستصدر بعد إعلان النتائج للحظها في خطة التنمية الإدارية والبشرية، كما يهدف المشروع إلى وضع الهيكل التنظيمي الإداري للتنمية والإشراف على جودته وتقديم الدراسات الواقعية للحل.
موضحةً أنه تم الاعتماد على خمسة مؤشرات في المشروع فالمؤشران الأولان هما جودة التنظيم المؤسساتي وتبسيط الإجراءات وتطبيق أحد أنظمة إدارة المؤسسات، مؤكدةً أنها مؤشرات ثابتة لها علاقة بعمل المؤسسة وبنيتها التنظيمية. في حين المؤشرات الثلاثة الأخيرة فهي التي تتعلق بالمواطن والموظف وفي الحقيقة هي تقيم مخرج الجهات العامة.
وأشارت سفاف إلى أنه يتم العمل على ثلاثة مراكز أساسية في برنامج الدعم والقياس الإداري هي المنبر ومنظومة الدعم ومركز الدعم وقياس الأداء الإداري، مؤكدة أن هناك ثلاث جهات تتفاعل مع مركز الدعم ومنظومة التطوير الإداري.
وأوضحت سفاف أن الجهة الأولى المواطن الذي يدخل على المنبر وهي واجهة الكترونية تتيح للمواطنين التفاعل عبر استبيان ينظم كل الشكاوي المتعلقة بالخلل والفساد الإداري أو بسوء تطبيق الأنظمة ومن ثم استبيان رضا المواطن على خدمات التي يقوم بطلبها من الجهات العامة.
وأضافت سفاف: الجهة الثانية الموظف واستبيان رضاه عن التوصيف الوظيفي والتدريب والتأهيل وعن مدى استغلال طاقاته وإمكانياته في حين الجهة الثالثة هي الجهة العامة.


الاحد 14-01-2018
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق