سياسة

الجيش على مشارف «أبو الضهور»

الجيش على مشارف «أبو الضهور»
?ادلب..
وصل الجيش السوري وحلفاؤه إلى محيط مطار أبو الضهور، في ريف محافظة إدلب الشرقي، في خطوة مهمة ضمن مسار العمليات الهادفة إلى السيطرة على شرقي المحافظة. ومن جانبها، انتقدت تركيا العمليات التي تستهدف المعارضة بحجة ضرب «جبهة النصرة»، وسط مساعٍ للمعارضة السياسية، لحشد دعم دولي في وجه مسار «سوتشي» الروسي
اقترب الجيش السوري أمس من تحقيق الهدف الأولي المفترض للعمليات العسكرية الجارية في ريف إدلب الشرقي، وهو استعادة السيطرة على مطار أبو الضهور العسكري، وحصار جيب واسع يمتد نحو ريفي حلب وحماه، وتسيطر عليه عدة فصائل مسلحة، أبرزها «هيئة تحرير الشام». التقدم الأخير جاء سريعاً، بعدما ثبّت الجيش نقاطه خلال اليومين الماضيين في بلدة سنجار ومحيطها، ووصل خلاله الجيش إلى بعد كيلومترات قليلة عن المطار، إلى جانب قطع الطريق الرئيس الواصل بينه وبين معرة النعمان، ليبقى طريق اتصاله الوحيد نحو قلب إدلب، هو الطريق الواصل إلى سراقب.
وأمّن الجيش عبر تحركه أمس، السيطرة على قرى العوجة والحردانة وحرملة وكراتين صغيرة وكراتين كبيرة، إلى جانب أم مويلات شمالية، وغيرها. وبهذا التقدم، تقلّصت المسافة التي تفصل هذه الجبهة عن القوات المتمركزة في ريف حلب الجنوبي في محيط بلدة الحاضر، إلى نحو 25 كيلومتراً، وهي مسافة باتت المعبر الوحيد للمسلحين المتمركزين في جيب واسع يمتد من شمال الرهجان (ريف حماه) حتى محيط أبو الضهور، مروراً بغرب خناصر (ريف حلب)، نحو بلدات وسط إدلب. وتمكن الجيش أيضاً، من التقدم على جبهة ريف حماه الشمالي الشرقي، وفرض سيطرته على بلدتي الرهجان والشاكوسية، اللتين تعَدّان أبرز معاقل المسلحين في تلك المنطقة، وسبق أن شهدتا معارك عنيفة بين «داعش» و«تحرير الشام».


الاربعاء 10-01-2018
جميع الحقوق محفوظة لوكالة الأنباء شام برس © 2009
www.champress.net