القائمة البريدية
منوعات

جاسوس في بيتك

جاسوس في بيتك
مع الدخول في موسم التسوق للأعياد والعطلات، فإن الكثير من الآباء يقررون أن يشتروا ألعابا جديدة لأطفالهم، لكي يرسموا السعادة والبهجة على وجوههم، ولكن يجب التأني عند اختيار ما هو مناسب منها لاحتياطات أمنية.
وحذر مكتب وكالة الشبكة الاتحادية الألمانية، من الدمية "كايلا" المطروحة في الأسواق مؤخرا، من أنها جهاز تجسس غير قانوني، وأوصى الآباء بتدميرها، وذلك لأنها متصلة بشبكة الإنترنت، بحسب تقرير نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية.
و"كايلا" هي دمية على هيئة فتاة بشعر أشقر، تتحدث مع الأطفال، وتستجيب لأسئلتهم، كما أنها تهمس للأطفال في عدة لغات، ولديها قدرة كبيرة على حفظ الأسرار، ومن الممكن أن تضحك عندما تتعرض للدغدغة.
وقال تجار التجزئة، إن الفرصة الوحيدة لبيع الدمية "كايلا"، من دون تدميرها، هي بقطع اتصالها بشبكة الإنترنت، وذلك لأنها ميزة تسمح للهاكرز بالتسلل لكل ما يدور في المنزل من خلالها.
وبمجرد اتصال الدمية بالإنترنت، فإنه من المحتمل أن تتصل بالهاكرز، الذين سيبحثون عن أي نقاط ضعف للوصول إلى الأجهزة المتصلة رقميا بداخل المنزل، وذلك باستخدام الكاميرات والميكروفونات المزروعة بداخل الدمية.
ويستخدم ما يقرب من 8.4 مليار شخص من كافة أنحاء العالم، الآن، ألعابا متصلة بالإنترنت، ووفقا لتقديرات شركة "جارتنر" للبحوث، فإنه حدث زيادة في الاستخدام بنسبة 31 في المئة عن العام الماضي 2016.
ولفتت سارة جيمس لويس، وهي باحثة مستقلة في مجال الأمن السيبراني، إلى أن العديد من المنتجات المطروحة في موسم العطلات والأعياد، لم تتخذ خطوات أساسية لضمان أمن اتصالاتها.
وليست الدمية "كايلا" هي الوحيدة المتهمة بالجاسوسية، فهناك ألعاب غير متصلة بالإنترنت، ويطولها ذلك الاتهام، ومنها الساعة الذكية "كيو 50"، وهي مخصصة للأطفال، وتساعد آبائهم على تعقب تحركاتهم والتواصل معهم، وكذلك روبوت "بي بي 8"، من أحدث أفلام "حرب النجوم"، والذي يملك وسيلة اتصال "بلوتوث" غير مؤمنة.


السبت 23-12-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق