سياسة

المعارضة السورية: نتشاور بخصوص المشاركة في مؤتمر سوتشي

استانا..
أعلن وفد المعارضة السورية إلى مفاوضات أستانا أنه سيتخذ قراره بشأن المشاركة في مؤتمر الحوار الوطني في سوتشي بعد مشاورات مع أطراف أخرى في المعارضة.
وقال رئيس وفد المعارضة السورية إلى أستانا، أحمد طعمة، خلال مؤتمر صحفي في ختام الجولة الثامنة من المفاوضات: "وجّهت لنا الدعوة، ولكن لا نريد أن نتخذ قرارا مستعجلا، نريد أن نتشاور مع القطاعات العسكرية أولا ومن ثمّ مع الأطياف السياسية ونعود إلى مرجعياتنا لكي نتخذ القرار النهائي".
وأضاف: "لا نريد أن نتخذ القرار بمفردنا ونيابة عن إخوتنا في الداخل".. "إذا كانت مخرجات هذا المؤتمر ستؤدي إلى دفع عملية السلام في جنيف فهذا أمر مرغوب فيه، أما إذا كانت ستسير مسارا مستقلا خاصا، فلن يكون ذلك محل ترحيب".
واتهم وفد المعارضة الجيش السوري باختراق مناطق خفض التصعيد بذريعة وجود عناصر "جبهة النصرة" فيها.
وقال طعمة: "واجهنا مشكلات عويصة وخطيرة من خلال قيام النظام السوري وحلفائه باختراق مناطق خفض التصعيد بحجج واهية، تارة بحجة وجود "جبهة النصرة"، وتارة بحجة وجود تنظيم "داعش"، وأحيانا بسبب عدم التزام بعض الجماعات".
وأشار إلى أن وفد المعارضة بحث هذا الموضوع مع الجانب الروسي لإثبات اختراق مناطق خفض التصعيد، متهما الحكومة السورية بأنها تستخدم كل الوسائل لتحقيق أهدافها، وبأنها تقوم بإفساد عملية السلام.
وأكد أن المعارضة "تبحث عن حل سياسي ولكن بشرط أن يكفل للشعب السوري حريته وكرامته".
وقال طعمة كذلك إن "أي مسعى من أجل تحقيق السلام وأي مسعى يتم من خلاله وقف الدماء وحماية حرية الشعب السوري والتقليل من خسائره الفادحة التي حدثت طيلة السنوات الماضية فإننا نقف موقفا إيجابيا من أي توجه يخدم المصلحة العامة لشعبنا".
وبشأن ملف المعتقلين، أعرب طعمة عن التفاؤل بشأن ما تم بحثه خلال جولة المفاوضات في أستانا. وقال: "الشيء الجديد الذي حصل هو أنه تم التأكيد على هذه النقطة وتم الاتفاق على تشكيل لجان لمناقشة التفصيلات النهائية، ولذلك نحن متفائلون بهذه النقطة، ونأمل أن يتم التركيز على هذا الموضوع في الاجتماع القادم، وتقر هذه الآلية، ليبدأ تنفيذها وبالتالي يبدأ الإفراج عن السجناء".

RT


الجمعة 22-12-2017
جميع الحقوق محفوظة لوكالة الأنباء شام برس © 2009
www.champress.net