القائمة البريدية
سياسة

ارتفاع حدة التصعيد بين دمشق وباريس

باريس..
أثارت التصريحات الفرنسية الأخيرة، بشأن الرئيس السوري بشار الأسد، موجة جديدة من التصعيد الإعلامي بين دمشق وباريس، تخلّلها اتهام الأسد لفرنسا بـ«دعم الإرهابيين» على الأرض السورية. ولم يطل الوقت قبل ردّ من العاصمة الفرنسية، على لسان الرئيس إيمانويل ماكرون، الذي رأى أن انتقاد الأسد «غير مقبول»، مضيفاً أنه «إذا كان هناك من قاتل ويمكنه الانتصار بحلول نهاية شباط، فهو التحالف الدولي».
 


الاربعاء 20-12-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق