القائمة البريدية
سياسة

فرنسا تسعى لتمرير مبادرتها في حل الازمة السورية

فرنسا تسعى لتمرير مبادرتها في حل الازمة السورية
بيروت..
بعد انتهاء جولة جنيف بضغوط غربية على المعارضة للتخلي عن مطلب «رحيل الأسد»، عاد الرئيس الفرنسي ليؤكد أن أولوية بلاده هي القضاء على «داعش»، معرباً عن أمل بلاده بالحديث إلى الرئيس السوري وممثليه، إلى جانب كل المعارضات، مطلع العام المقبل
شكّلت الجولة الماضية من محادثات جنيف محطة جديدة من محطات الفشل المتراكم على مسار «التسوية السياسية» في سوريا، ووصلت إلى طريق مسدود، حوّل الأنظار إلى مؤتمر «الحوار الوطني» المرتقب في سوتشي. ولم ينجح التنسيق الروسي ــ الأميركي المتنامي في فرض تفاهمات شاملة على الطرفين السوريين الحكومي والمعارض ــ حتى الآن ــ تدفع المحادثات إلى مرحلة جديدة مباشرة، تناقش قضايا الدستور والانتخابات.
وفي كواليس «جنيف»، برز اجتماع لعدد من الدبلوماسيين الغربيين، بدعوة من فرنسا، لنقاش مبادرتها المستمرة لإنشاء «مجموعة اتصال» تدعم مسار الحل المغطى من الأمم المتحدة. المبادرة الفرنسية التي تأتي مشابهة لمحاولات سابقة، لكسر الاحتكار الروسي ــ الأميركي في رعاية الحل السياسي السوري، بدت أمس خلال حديث الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، خلال مقابلة عبر قناة «فرانس 2»، أنها تطمح إلى جمع الأطراف السورية، كلها، مجدداً في مطلع العام المقبل. وتتسق رؤية باريس مع المتغيرات التي أحاطت بجولة «جنيف» الماضية، وأبرزها الضغوط على الوفد المعارض لتحييد فكرة «رحيل (الرئيس بشار) الأسد» عن السلطة. 


الاثنين 18-12-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق