محليات

ظاهرة "التشبيح" تعود مجدداً.. عنصر لجانٍ شعبية يعتدي بالضرب على صحفي في حلب

ظاهرة "التشبيح" تعود مجدداً.. عنصر لجانٍ شعبية يعتدي بالضرب على صحفي في حلب
حلب..
تعرّض مراسل تلفزيون الخبر في حلب، الزميل وفا أميري، مساء أمس الجمعة، لحادث اعتداء بالضرب من قبل أحد عناصر اللجان الشعبية، ما تسبب بعدة رضوض في الوجه والجسم.
وفي التفاصيل، فإن الزميل أميري كان يقود سيارته في حي شارع النيل قبل أن تقوم سيارة من نوع "كيا سيراتو" سوداء "مفيّمة"، بمناورته من الجهة اليمنى محاولةً العبور باستخدام "زمور ضابطة"، الأمر الذي كاد أن يتسبب بحادث مروري جسيم.
ويبدو أن العنصر، استاء من عدم حصوله على الطريق فوراً، فسارع إلى اعتراض سيارة أميري وقطع الطريق أمامه، قبل أن يترجل ويبادر إلى ضربه ضرباً مبرحاً دون أن يتمكن الزميل أميري من استيعاب الموقف، ودون أن ينفع كشفه عن هويته الصحفية في تهدئة الأمور وإعادتها إلى نصابها.
وبعد انتهاء مسلسل الضرب والشتائم التي طالت أميري ووسيلته الإعلامية وجميع العاملين في المجال الصحفي، عاد العنصر إلى سيارته وغادر المكان وكأن شيئاً لم يكن.
وأشار أحد الزملاء الصحفيين العاملين في تلفزيون الخبر لـ شام برس، بأن أميري متمسك بالحصول على حقه عبر الطرق والوسائل القانونية المتاحة، حيث بادر صبيحة يوم السبت إلى تقديم شكوى رسمية وتنظيم الضبط اللازم لإحضار المعتدي بالاستناد إلى رقم سيارته ونوعها.
وبيّن الزميل بأن الحالة الصحية لأميري مستقرة تماماً باستثناء بعض الرضوض التي تعرض لها في مختلف أنحاء جسمه إلى جانب عدة كدمات في وجهه وعينه اليسرى.
ولا تعتبر الحادثة الأولى من نوعها في حلب من ناحية الاعتداء على الصحفيين، أو "التشبيح" عليهم، حيث كان العديد من الزملاء تعرضوا في وقت سابق لاعتداءات بالضرب من قبل بعض عناصر اللجان الشعبية لأسباب "تافهة"، كما حدث مع الزميل في التلفزيون السوري بدر جدعان والذي كان تعرض لموقف مطابق تماماً لما حدث مع الزميل أميري قبل عدة أشهر.


شام برس- زاهر طحان


السبت 16-12-2017
جميع الحقوق محفوظة لوكالة الأنباء شام برس © 2009
www.champress.net