سياسة

انقرة لم تعد ترى في دمشق خطرا

انقرة لم تعد ترى في دمشق خطرا
انقرة..
أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، أن بلاده لم تعد ترى خطرا في الحكومة السورية.
وأعلن جاويش، في تصريح لقناة "NTV" التركية، أن أنقرة سوف تنسق مع موسكو عملية عسكرية ضد "وحدات حماية الشعب" الكردية في سوريا "إذا ظهرت الحاجة إليها".
وقال الوزير التركي: "لا حديث الآن عن أن النظام السوري يهددنا، كانت هناك فترة عندما أسقطت طائرتنا لكن هذا غير وارد الآن. الآن هناك حزب الاتحاد الديمقراطي/حزب العمال الكردستاني، من هنا قد يأتي الخطر. إذا كانت هناك عملية من طرفنا فسنبحث تفاصيلها مع حلفائنا، مع روسيا".

الى ذلك أعرب أوغلو، عن شكوكه في انسحاب القوات الروسية من سوريا.
وقال جاويش أوغلو في تصريح لقناة "أن تي في" التركية: "لدى روسيا قاعدتان في سوريا، وعسكريون موجودون في مختلف مناطق البلاد. وفي المنطقة أيضا قواعد للولايات المتحدة. وبالتالي فإن التصريحات عن سحب القوات الروسية من سوريا لا تبدو واقعية".
وتابع الوزير قائلا: "في كل حال تم تحقيق تقدم ملموس في محاربة إرهابيي "داعش" في سوريا. وركزت الحكومة السورية وإيران وروسيا الاهتمام على مسائل أخرى".
وقد جاء ذلك تعليقا عن زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى قاعدة حميميم في سوريا، حيث أمر الرئيس بوتين ببدء سحب جزء كبير من القوات الروسية في سوريا بعد الانتصار على تنظيم "داعش" الإرهابي.
وأشارت موسكو إلى أنه لم يعد من الضروري وجود قوة عسكرية روسية كبيرة في سوريا بعد دحر "داعش"، لكن روسيا تعتزم مواصلة استخدام القاعدة البحرية في طرطوس وقاعدة حميميم الجوية.


الثلاثاء 12-12-2017
جميع الحقوق محفوظة لوكالة الأنباء شام برس © 2009
www.champress.net