القائمة البريدية
سياسة

الدفاع الروسية: تقارب خطير بين السلاح الجوي الأمريكي والروسي في سوريا

الدفاع الروسية: تقارب خطير بين السلاح الجوي الأمريكي والروسي في سوريا
موسكو..
أعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم السبت، على لسان ممثلها إيغور كوناشينكوف، أن تصريحات العسكريين الأميركيين حول وجود مجال جوي تابع للولايات المتحدة في سوريا تدعو للريبة، مؤكدا على أن عمل طيران التحالف في سوريا غير قانوني أصلا.
وقال كوناشينكوف: "إن تصريحات ممثلي الجيش الأميركي حول وجود جزء من المجال الجوي السوري تابع للولايات المتحدة يدعو للاستغراب". وأكد أن "سلاح الجو التابع للتحالف يعمل في سوريا بشكل غير شرعي"، وبالتالي "لا يمكن أن يكون لها أي أجواء خاصة بها
وأضاف كوناشينكوف: "أغلب حالات التقارب بين الطائرات الروسية والأميركية في منطقة وادي نهر الفرات مرتبطة بمحاولات سلاح الجو الأميركي عرقلة تصفية إرهابيي "داعش".. على سبيل المثال يوم 23 نوفمبر في أجواء الضفة الغربية من نهر الفرات عملت مقاتلة اف-22 أميركية على عرقلة تنفيذ طائرتي "سوخوي —25" لمهمة قتالية لتدمير موقع "داعش" في الميادين".
وتابع: "قامت طائرة اف-22 بإطلاق أفخاخ حرارية.. كما قامت بمحاكات معركة جوية".
كما أشار كوناشينكوف أن وجود السلاح الجوي الروسي في سوريا شرعي وقانوني بعد طلب الحكومة السورية بالمساعدة على عكس تواجد السلاح الطيران الأمريكي الذي يتصرف بشكل غير قانوني في الأجواء السورية، معتبرا ان سوريا هي دولة ذات سيادة وعضو في الأمم المتحدة.


السبت 09-12-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق