القائمة البريدية
سياسة

الجيش يسيطر على تلال بردعيا الاستراتيجية في ريف دمشق ويعثر على مفخخات وعتاد متطور بعضها إسرائيلي وأمريكي في أوكار “داعش” بدير الزور

الجيش يسيطر على تلال بردعيا الاستراتيجية في ريف دمشق ويعثر على مفخخات وعتاد متطور بعضها إسرائيلي وأمريكي في أوكار “داعش” بدير الزور
محافظات..
أحكمت وحدات من الجيش العربي السوري سيطرتها الكاملة على سلسلة تلال بردعيا الاستراتيجية في إنجاز جديد من شأنه التسريع بإسقاط آخر تجمعات إرهابيي “جبهة النصرة” بريف دمشق الجنوبي الغربي.
وأفاد مراسل سانا في ريف دمشق بأن وحدات من الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية خاضت خلال الساعات الماضية اشتباكات عنيفة ضد من تبقى من إرهابيي تنظيم جبهة النصرة في تلال بردعيا الاستراتيجية المحيطة بمزرعة بيت جن أحد اكبر تجمعات التنظيم التكفيري في ريف دمشق الجنوبي الغربي.
وأشار المراسل إلى أن الاشتباكات انتهت بالسيطرة الكاملة على التلة الجنوبية وبالتالي اجتثاث اخر تجمعات الإرهابيين في تلال بردعيا بالكامل.
ولفت مراسل سانا إلى أنه باستعادة السيطرة على سلسلة تلال بردعيا أصبحت كامل سهول حينة ومغر المير وقرية مغر المير ساقطة ناريا وبالتالي قطع كامل طرق إمداد إرهابيي تنظيم جبهة النصرة من هذا المحور باتجاه مزرعة بيت جن.
وتكمن أهمية استعادة السيطرة على تلة بردعيا كونها تشكل منطلقا للعمليات العسكرية التي تنفذها وحدات من الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية لاجتثاث الإرهاب وإعادة الأمن والاستقرار إلى ريف دمشق الجنوبي الغربي.
وبين المراسل أن وحدات الجيش العربي السوري المتمركزة في قرية المقروصة نفذت رمايات مركزة على خط الامداد الوحيد المتبقي للإرهابيين على الطريق المحاذي لنهر الاعوج من الجهة الجنوبية الغربية لقرية مغر المير.

العثور على مفخخات وعتاد متطور بعضه أمريكي وإسرائيلي في أوكار “داعش” بدير الزور

إلى ذلك عثرت وحدات من الجيش العربي السوري على كميات كبيرة من الأسلحة والعتاد المتطور بعضها إسرائيلي وأمريكي الصنع من مخلفات تنظيم “داعش” الإرهابي خلال عمليات التمشيط المستمرة في محافظة دير الزور تمهيدا لعودة الأهالي المهجرين إلى منازلهم.
وقال مصدر عسكري “إن وحدات من الجيش ضبطت كميات كبيرة من الأسلحة والذخيرة المتنوعة والعبوات الناسفة والألغام وأجهزة الاتصالات والتعقب المتطورة والعربات المفخخة والمدرعة والدبابات بين مدينتي الميادين والبوكمال.
وأفاد أحد القادة الميدانيين في تصريح لمراسل سانا بأن الأسلحة التي تم العثور عليها بعضها امريكي وإسرائيلي الصنع إضافة إلى مئات القذائف المتنوعة وذخائر وأسلحة أخرى من صنع حلف الناتو وعدة دول غربية.
وأوضح القائد الميداني أن الأسلحة شملت عتاداً مدرعاً ومدفعية وكميات كبيرة من مضادات الدروع اضافة إلى مدفع عيار 155 مم يصل مداه إلى 40 كم وهو صناعة الناتو، إضافة إلى دبابات ومدرعات وعربات مفخخة ومعدات اتصالات حديثة ومناظير ليلية وأجهزة تتبع ومراقبة.
ولفت القائد الميداني إلى العثور على كميات كبيرة من قطع الغيار الحديثة والتي يفترض ألا تمتلكها سوى الجيوش المنظمة وهو مؤشر آخر على مدى الدعم المباشر والممنهج الذي يتلقاه تنظيم /داعش/ الإرهابي من دول إقليمية ودولية دعمت الحرب الإرهابية التي تشن على سورية منذ بدايتها.

إلى ذلك ذكر مراسل سانا في دير الزور أن “وحدات من الهندسة السورية والروسية العاملة في دير الزور عثرت على أعداد كبيرة من المفخخات التي تركها إرهابيو تنظيم داعش، مبيناً أن الإرهابيين “قاموا بتمويه المفخخات في صناديق صغيرة وألعاب أطفال وعلب سجائر وغير ذلك من العبوات”.
وأشار رئيس إحدى الفرق الروسية لتفكيك الألغام يفغيني ميساك في تصريح نشره موقع روسيا اليوم الإلكتروني إلى أن فرق الهندسة “مستمرة في تفتيش كل شبر من الأراضي المحررة الموكلة إليها وهي تعمل على نزع الألغام والعبوات الناسفة حتى تطهير دير الزور منها بالكامل”.


السبت 09-12-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق