القائمة البريدية
محليات

حلب تضيء شجرة الميلاد في الذكرى الأولى لتطهيرها من الإرهاب

حلب تضيء شجرة الميلاد في الذكرى الأولى لتطهيرها من الإرهاب
حلب..
أُضيئت مساء يوم الأربعاء، شجرة عيد الميلاد في بهو فندق شهباء حلب، بالتزامن مع احتفالات أبناء حلب بمرور الذكرى السنوية لتطهير مدينتهم من المجموعات المسلحة.
وحضر الحفل الذي أقيم برعاية وزير السياحة المهندس بشر يازجي تحت مسمّى "فرح الميلاد"، حشد جماهيري غفير غصت به جنبات الفندق، إلى جانب عدد من رجال الدين الإسلامي والمسيحي.
وأشار المهندس باسم خطيب مدير السياحة في حلب، إلى الأهمية الرمزية الكبيرة لإضاءة شجرة عيد الميلاد في حلب والتي تعتبر المرة الأولى من نوعها في المدينة بعد تطهيرها من الإرهاب، وأردف بالقول: "تأتي إضاءة شجرة الميلاد خلال أقل من أسبوع على عيد المولد النبوي ولذلك فإن هذه الشجرة تمتلك رمزية كبيرة كونها تجمع أفراح الأعياد الوطنية والدينية المقدسة لكافة أطياف المجتمع السوري، ما جعلها رمزاً للتآخي والمحبة والسلام لكل السوريين".
الأب جبرائيل عازار، خوري كنيسة النبي الياس للروم الأرثوذكس بحلب، تحدّث لـ شام برس عن روعة وجمال الاحتفال من حيث الرمزية والمضمون، وخاصة في ظل توقيته المتزامن مع أعياد مقدسة لكافة أبناء الشعب السوري، مقدماً التحية للجيش السوري: "صانع الفرحة الحقيقية للسوريين والذي لم نكن لنحتفل اليوم لولا انتصاراته البطولية وتضحياته الكبيرة".
بدورها بيّنت ليديا شاشاتي مديرة العلاقات العامة في فندق شهباء حلب، بأن عمليات التحضير للاحتفالية استمرت على مدار شهر كامل، حيث تضافرت جهود القائمين على الاحتفالية لإظهارها بالصورة المثلى لما لها من أهمية معنوية ورمزية كبيرة لأبناء مدينة حلب، مشيرةً إلى أن القائمين دعوا ممثلين عن معظم الطوائف للمشاركة في إضاءة السجرة للتأكيد على أن التآخي والتلاحم والعيش المشترك الذي تتميز به مدينة حلب، لم يتأثر رغم كل ما تعرضت له المدينة من إرهاب وتخريب.
وتخلل الحفل فقرات غنائية قدمتها فرقة "الكورال" الكشفي، إلى جانب عدد من الفقرات الترفيهية التي قُدّمت فيها الهدايا للأطفال المتواجدين، قبل أن يُختتم بفقرة غنائية من التراث الحلبي الأصيل.

شام برس- زاهر طحان


الاربعاء 06-12-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق