القائمة البريدية
سياسة

لجنة «روسية ــ كردية» تدير شرق الفرات

لجنة «روسية ــ كردية» تدير شرق الفرات
بيروت..
وبعد يوم واحد على الاجتماع المعلن الأول بين روسيا و«وحدات حماية الشعب» الكردية في دير الزور، كشفت وزارة الدفاع الروسية عن بدء عمل لجنة مشتركة مهمتها إدارة الملفات الخاصة بشرق نهر الفرات، التي تسيطر عليها «قوات سوريا الديموقراطية». وأوضحت أن «الوحدات» أعلنت جاهزيتها لتأمين أمن القوات الروسية التي ستعمل مستقبلاً ضمن ريف دير الزور، شرق الفرات، واستكمال العمليات العسكرية حتى إنهاء وجود تنظيم «داعش» هناك. ووفق «المركز الروسي لتنسيق المصالحة» الذي ينشط من قاعدة حميميم الجوية، عقد أول اجتماع للجنة المشكلة حديثاً، في بلدة الصالحية، شمال مدينة دير الزور. وشارك في الاجتماع الأول مندوبون يمثلون مكونات ريف دير الزور الشمالي والشرقي، بحضور ممثل عن القوات الروسية العاملة في سوريا، اللواء يفغيني بوبلافسكي. واختير ضمن اللقاء مدير «مجلس دير الزور المدني» غسان اليوسف رئيساً للجنة، وكل من محمد قاطرجي وليلى عدنان الحسن ومحمود نوري رؤساء مناوبين ضمنها. وقال بوبلافسكي أمام المجتمعين إن عمليات قوات العشائر ضد «داعش» شرق الفرات، يجري دعمها من قبل الطيران الروسي، وتنسيقها مع القوات الروسية في قاعدة حميميم. وأكد أن «المركز الروسي لتنسيق المصالحة» يعمل مع ممثلين عن المجالس المحلية التي يجري تشكيلها حالياً، على توفير الظروف الملائمة لعودة النازحين وإيصال المساعدات الإنسانية.


الثلاثاء 05-12-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق