القائمة البريدية
ثقافة وفنون

أمين الخياط بصمة موسيقية لا تزول

أمين الخياط بصمة موسيقية لا تزول
لم يعد تسليط الضوء على قامة فنية بحجم أمين الخياط هو للتعريف به بقدر ماهو تكريم منا لما قدمه للأغنية السورية فبصمة أمين الخياط واضحة على الساحة الفنية منذ أمد بعيد
وهو الذي اعتاد سماع الموسيقا منذ صغره حيث نشأ في بيت فني كان يرتاده كبار الموسيقيين...
ثم اتجه بعدها لتعلم آلة القانون التي أحبها وبرع في العزف حيث تفوق في المعهد الموسيقي الشرقي آنذاك.. وأتقن المقامات وتعرف على الموشحات.
عزف أمام أم كلثوم حين زارت دمشق. ثم هيئت له الظروف لقيادة الفرقة مع نجاة الصغيرة ونال اعجابها بموهبته بعدها بدأ مشواره الطويل متنقلا بين خارج وداخل القطر
 واستقر بعدها وألف الفرقة التي ميزته {فرقة الفجرالموسيقية}الفرقة التي عرفها الجمهور السوري وكانت لها حضورها الدائم أما مشواره في التلحين كانت بداية بنصوص شعرية لشاكر بريخان
ومن أبرزها (ديالوغ)(تضللي تخطري على بالي)غنته يومها مها الجابري مع سمير حلمي .
و لحن الخياط للمطربة سحر ويولاند أسمر ومحمد خيري كما لحن لكروان ومها صبري سميرة توفيق والكثير الكثير من الأسماء الكبيرة ولن ننسى المسرحيات والمسلسلات التي لحنها كعرس الدم وزرياب مسيرة طويلة حافلة بالانجازات...
أمين الخياط نجما موسيقيا لامعا في سماء الوطن استحق التكريم على أرض الوطن .

حسناء صالح


الجمعة 01-12-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق