القائمة البريدية
سياسة

جنيف 8 انطلق لنقاش مستعجل في الدستور والانتخابات وفد الحكومة السورية وافق بشروط والمعارضة مستعدة للتفاوض المباشر

جنيف 8 انطلق لنقاش مستعجل في الدستور والانتخابات وفد الحكومة السورية وافق بشروط والمعارضة مستعدة للتفاوض المباشر
جنيف..
قالت صحيفة الوطن السورية اليوم، إن الوفد الحكومي وافق على المشاركة في الجولة الثامنة من محادثات جنيف حول سوريا، بضمان عدد من الشروط، بينها استبعاد أي تفاوض مباشر مع المعارضة.
وذكّرت الصحيفة، بأن وفد الحكومة برئاسة المندوب السوري الدائم في الأمم المتحدة بشار الجعفري، الذي غادر إلى جنيف صباح اليوم، كان قد أرجأ سفره ليومين، احتجاجا على الشروط المبطنة الواردة في بيان الرياض، وما وصفته بـ"الكلمات النابية بحق الحكومة والقيادة السورية، والقراءة الاستنسابية" لقرار مجلس الأمن رقم 2254، إضافة إلى "عدم تمثيل كل المعارضات في الوفد الموحد".
وبحسب الصحيفة، فإن الاتصالات بين مكتب المبعوث الأممي لسوريا ستيفان دي ميستورا ودمشق وموسكو، نجحت في إقناع دمشق بالمشاركة، بعد ضمانات بألا يتم التطرق بأي شكل من الأشكال إلى بيان الرياض ومضمونه، وألا تكون المفاوضات مباشرة، وأن تتمحور حول السلتين الثانية والثالثة المتعلقتين بالدستور والانتخابات.
الى ذلك أعلنت الهيئة العليا للمفاوضات التي تمثل المعارضة، استعداداها للاجتماع مع الجانب الحكومي بشكل مباشر في الجولة الحالية من مفاوضات جنيف.
وفي بيان صحفي صدر عنه أمس الثلاثاء، قال يحيى العريضي المتحدث الرسمي باسم الهيئة: "لم يعد لديها (الحكومة) الآن حجة أن المعارضة متشرذمة. نحن متحدون ومستعدون للتفاوض مباشرة مع الطرف الآخر".
وأفادت الوطن، بأن مصادر دبلوماسية في جنيف رجحت أن تكون الجولة الثامنة سريعة، وتختتم مساء الجمعة، وأن تشهد محادثات مكثفة بمعدل لقاءين كل يوم مع كل وفد، وتهدف إلى تحضير بيئة مناسبة لمفاوضات جدية تناقش أهم البنود التي يمكن اقتراح تعديلها أو استبدالها، والانتخابات البرلمانية التي يمكن أن تجري في ظل دستور جديد.
وانطلقت الجولة الثامنة من مفاوضات جنيف رسميا أمس الثلاثاء، باجتماع المبعوث الأممي لسوريا ستيفان دي ميستورا مع وفد المعارضة السورية برئاسة نصر الحريري.
في هذه الاثناء أبدى المبعوث الصيني الخاص لسوريا سي سيويان تفاؤلا بشأن مصير مفاوضات جنيف،لافتا إلى ظهور عوامل إيجابية فيها، تؤسس للمضي قدما في التسوية السياسية للأزمة السورية.
وبعد لقاءات جمعت دي ميستورا مع كل من الوفدين الروسي والأمريكي إلى جنيف-8، قال سي سيويان للتلفزيون الصيني: "تتصف الجولة الحالية بوجود عوامل إيجابية، ونأمل في أن يظهر كلا الطرفين في الأزمة السورية مرونة، وأن يتمكنا من دفع عملية التسوية السياسية إلى الأمام عبر الحوار، من أجل استعادة الاستقرار والنظام في البلاد".
وأضاف المسؤول الصيني، أن الوضع في سوريا شهد تحسنا في الفترة الأخيرة، وأن قوى الإرهاب تلقت ضربة قاصمة، ولكن لا تزال هناك مشاكل عديدة في مجال مكافحة الإرهاب.

شام برس 



الاربعاء 29-11-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق