القائمة البريدية
سياسة

شعبان: سورية لا تخضع للابتزاز وعلى بريطانيا إعادة النظر في سياستها تجاه سورية

شعبان: سورية لا تخضع للابتزاز وعلى بريطانيا إعادة النظر في سياستها تجاه سورية
دمشق..
أكدت المستشارة السياسية والإعلامية في رئاسة الجمهورية الدكتورة بثينة شعبان أن سورية كانت دائما مستعدة للمشاركة في أي منتدى أو حوار يمكن أن يحقن دماء السوريين.
وفي تصريح للصحفيين عقب لقائها وفد مجلس اللوردات البريطاني والكنيسة الإنكليكانية الذي يزور سورية شددت الدكتورة شعبان على أن الحكومة السورية لا تخضع للابتزاز ولا للأكاذيب التي يروجها ويعمل وفقها المتربصون بسورية والذين يشكلون جزءا من مخطط صهيوني للمنطقة.
وأشارت الدكتورة شعبان إلى السياسات التي اتبعتها بعض الدول الغربية في دعم التكفيريين والتنظيمات الإرهابية مثل “جبهة النصرة” و”داعش” معتبرة انه ليس من مصلحة الغرب ولا العالم دعم الإرهاب الذي هو داء خطير على البشرية.
وأكدت الدكتورة شعبان أنه على دول العالم جميعها الوقوف إلى جانب سورية ودعمها لدحر آفة الارهاب التي قد تطال الجميع في المستقبل.
ورأت الدكتورة شعبان أنه على بريطانيا إعادة النظر في سياستها تجاه سورية والمنطقة داعية الشعوب الغربية لرفع صوتها والوقوف مع الحق ضد السياسات الخاطئة لبلدانهم.
وشددت الدكتورة شعبان على أن زيارة الوفد مهمة للتواصل بين الشعبين البريطاني والسوري لخرق التعتيم والتضليل الإعلامي الذي يحاول أن يشوه الحقائق حيث أصبحت مثل هذه الزيارات طريقا أساسيا للوصول إلى حقيقة ما يجري على الأرض وإيصالها إلى العالم الامر الذي من شأنه إيصال الصوت الحقيقي للشعب السوري إلى المجتمع الغربي.
ولفتت الدكتورة شعبان إلى أن قدوم مثل هذه الوفود يعتبر نتيجة لصمود سورية وشعبها وجيشها حيث أدرك العالم أن سورية لا تقهر وأن الحرب ستنتهي بانتصارها على الإرهاب وعلى كل من استهدفها.
من جهتها أشارت العضو المستقل في مجلس اللوردات البريطاني كارولاين كوكس إلى أن سورية بدأت تستعيد عافيتها وقد تطهرت بمعظمها من أيدي تنظيم “داعش” الإرهابي مؤكدة أن مواقف الشعب البريطاني تجاه سورية غير متطابقة مع مواقف حكومته.


الثلاثاء 28-11-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق