القائمة البريدية
محليات

حط بالخرج .. هل صمت حاكم المركزي يحمل مفاجآت ام عدم رضى ؟؟

حط بالخرج .. هل صمت حاكم المركزي يحمل مفاجآت ام عدم رضى ؟؟
دمشق - خاص
مع الاعلان عن تخفيض سعر صرف الدولار حولات الى 434 ليرة عُقد اجتماع عمل في رئاسة مجلس الوزراء ناقش خلاله المجتمعون انعكاسات سعر الصرف ومتغيراته على حركة الاقتصاد والإنتاج .
الاجتماع الذي حضره وزير المالية مع حاكم مصرف سورية المركزي انتهى دون اي تعقيب صحفي بغير عادة الاجتماعات في مجلس الوزراء كما اعقبه صمت مطبق من قبل الحاكم حتى على الموقع الازرق دون اي بوست او تعليق .
وفي اخر تصريح للحاكم قبل عشرة ايام حول ثبات سعر صرف الليرة السورية قال الحاكم " المطلوب هو ضمان الحد الأدنى من الاستقرار الذي يحمي حقوق المواطنين وكل الفعاليات التجارية وغيرها"
وبينما يدافع الحاكم عن وجهة نظره باهمية الاستقرار في سعر الصرف تحدث المفاجأة الاولى على مستوى سعر الصرف في تاريخ ازمة الليرة السورية بانخفاض سعر الصرف 56 ليرة .
وفي الوقت الذي يدافع الحاكم فيه عن قناعته بان قوة الاقتصاد السوري هي في تأمين استقرار سعر الصرف وليس تثبيته مع الميل عند تحسن الأوضاع الاقتصادية إلى تخفيضه بشكل مقبول يتناسب مع الحركة الاقتصادية تصدر امس النشرة المدوية على اعلى صفحة الموقع الالكتروني الجديد للمصرف المركزي  وسط صمت مطبق من قبل المركزي مع مبررات حكومية صدرت عن الاجتماع وتعتقد ان انجازات الحكومة هي سبب التخفيض المفاجىء وبعشرات الليرات دون الاشارة الى المضاربة الحاصلة في السوق .
ويرى متابعون ان صمت الحاكم عن التعليق على ماحدث امس قد يكون سببه عدم قناعته بهذا الاجراء او ان المضاربين وصلوا لدرجة بحاجة لضربة قاضية علها تكفهم عن التوقعات والتجارة من الدول المجاورة ام لدى الحاكم مفاجأة من العيار الثقيل أم هو يختبر السوق وردود الافعال قبل الاقوال .
ويعيش الوسط التجاري حالة من الغليان والتكهنات والتحليلات والحط بالخرج بانتظار وضوح الصورة وحدوث الاستقرار في نشرة اسعار الصرف .

 
شام برس - طلال ماضي


الثلاثاء 28-11-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق