القائمة البريدية
سياسة

اعلنت عدم التزامها بسوتشي ووقف إطلاق النار في سورية .. قلق "اسرائيل" قد يدفعها للتحالف مع "داعش

القدس المحتلة..
ذكرت "القناة العاشرة" الإسرائيلية أنّ رئيس الاستخبارات الروسي سيرغي ناريشكين التقى مسؤولين إسرائيليين في فلسطين المحتلة الأسبوع الماضي لبحث الموضوع السوري موفداً من الرئيس فلاديمير بوتين.
وبحسب القناة الإسرائيلية فإنّ ناريشكين الزيارة جرت الخميس الماضي وجرى خلالها محادثات حول اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا و"التهديد الإيراني"، حيث التقى وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان ورئيس الموساد يوسي كوهين ومستشار الأمن القومي في مكتب رئيس الحكومة مئير بن شابات.
يشار إلى أنّ ناريشكين وصل بعد يوم من انعقاد قمة سوتشي التي جمعت بوتين ونظيريه التركي رجب طيب إردوغان والإيراني حسن روحاني حيث أطلع المسؤولين الإسرائيليين على مضمون القمة.
ونقلت القناة العاشرة عن موظفين إسرائيليين مطلعين على الزيارة قولهم "أبلغناه بأننا غير ملزمين لا باتفاق وقف إطلاق النار ولا بالقمة في سوتشي، وأي تهديد لإسرائيل من جهة سوريا سنردّ عليه بعمل عسكري".

قلق إسرائيلي: الدول العظمى لن تُخرج إيران من سوريا!

وفي سياق متصل، عقد المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية اجتماعاً خاصاً صباح الإثنين لـ "بحث الوضع في الشمال والنشاطات الإيرانية في سوريا" بحسب ما ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية.
وذكرت مراسلة قناة "كان" العبرية أنّ رئيس الأركان الإسرائيلي غادي ايزنكوت "عرض الخشية و الخطر من التواجد الإيراني في سوريا وكان برفقته ضباط استخبارات".
وبحسب المراسلة الإسرائيلية فقد تم عرض عدة أمور من بينها دلالات اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا الذي وُقّع بين الولايات المتحدة وروسيا والأردن.
كما تم الحديث عن "التشديد في المؤسسة الأمنية ليس على عدد الكيلومترات التي سيبتعد فيها الإيرانيون عن الحدود، إنما الأمر الجوهري والهام هو كيف سيؤثر الأمر على المنطقة، على سبيل المثال كيف يؤثر على الأميركيين عندما يعملون في الشرق الأوسط" بحسب المراسلة.
ونوهت الأخيرة إلى أنه في الأسابيع المقبلة سيكون هناك نشاط إسرائيلي متواصل في محاولة لعرض المخاطر على الولايات المتحدة كما تراها إسرائيل بالنسبة للتواجد الإيراني في سوريا.
وكشفت المراسلة أنه في نهاية الأسبوع سيزور واشنطن لأول مرة، رئيس شعبة الاستخبارات اللواء هرتسي هليفي لإجراء لقاءات عمل وبعده مباشرة سيزورها أيضاً مئير بن شابات رئيس مجلس الأمن القومي وسيلتقي هناك مع نظيره الأميركي.
ووفقاً للمراسلة الإسرائيلية فإنّ "إسرائيل ستقول إن الدول العظمى مثل أميركا وروسيا لن تُخرج إيران من سوريا، لكن إسرائيل ربما ستحتاج للعمل على هذا الموضوع" لكنها استدركت بالقول "أعتقد أن حجم ارتفاع اللهب يدلّ ربما أنّ إسرائيل لا ترغب كثيراً في العمل إنما في إسماع الصوت أكثر".

تل أبيب و"داعش" قد يتحالفان في سوريا

الى ذلك أفاد تقرير استخباراتي إسرائيلي، الاثنين، بأن مصالح إسرائيل وتنظيم "داعش" قد تتلاقى مؤقتا في سوريا ما يجعلهما "حليفين" ضد إيران "العدو" المشترك للجانبين.
وقال التقرير الصادر عن مركز "مئير عميت" للمعلومات الاستخباراتية (تابع لوزارة الخارجية الإسرائيلية)، إن مواجهة الوجود الإيراني في سوريا سيجعل إسرائيل و"داعش" حليفين بطريقة ما.
وأشار التقرير، الذي نشرته صحيفة "جيروزليم بوست" الإسرائيلية على موقعها الإلكتروني، إلى أن إسرائيل لم تعد تخشى "داعش"، بعد سقوط مشروع "الدولة الإسلامية"، مؤكدا أن القلق الرئيسي في تل أبيب يتمحور حول الوجود الإيراني في سوريا.
وذكر التقرير أن تنظيم "داعش" ما زال يحتفظ بقدرات قتالية عالية رغم تفككه، وسيعود إلى نمط حرب العصابات، وربما ينفذ هجمات كر وفر ضد القوات الإيرانية في سوريا.
وقال إن إيران والجماعات المسلحة التابعة لها ستحاول فتح جبهة ضد إسرائيل من سوريا، وستعزز قدرات حزب الله اللبناني لمواجهتها، موضحا في السياق أن الوجود الإيراني في سوريا يزيد من احتمال الاحتكاك مع إسرائيل، ويمكن أن يؤدي إلى تصعيد بين البلدين في توقيت غير مناسب لطهران.


شام برس - وكالات


الثلاثاء 28-11-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق