القائمة البريدية
سياسة

جاموس يدعو معارضة الداخل لتشكيل جبهة موحدة في سوتشي

دمشق..
دعا القيادي في «جبهة التغيير والتحرير» المعارضة فاتح جاموس قوى المعارضة الداخلية إلى «عملية تنسيق وطني عالي المستوى، من أجل جبهة عمل موحدة» في مؤتمر الحوار الوطني في سوتشي، وطالب بنقل الحوار الوطني من سوتشي إلى دمشق.
وشدد جاموس، على صفحته في موقع «فيسبوك»، على «وجوب أن تكون لدينا نحن قوى الداخل الوطنية اعتباراتنا الخاصة أيضاً في كل عنوان وتفصيل، تحديداً فيما يتعلق بمسارات الحوار السوري، وتحديداً كلما اقتربت لتعبر أكثر فأكثر عن فكرة الحوار الوطني الداخلي».
ودعا جاموس «كل القوى الوطنية الداخلية بالتغاضي عن انتماءاتها، لتفكر جدياً وبسرعة بعملية تنسيق وطني عالي المستوى، من أجل جبهة عمل موحدة في سوتشي» في قضايا حددها بـ«موقف محدد وواضح من السلطة التركية، واعتبارها قوة احتلال فحسب» إضافة إلى «نقد ورفض أي منطق تمثيلي يقوم على أساس المكونات التفصيلية، ومفهوم حقوق المكونات، وأي عصبية تساهم في تفتيت الوطن السوري».
ومن القضايا التي دعا إليها أيضاً هي قيام جبهة واسعة لمواجهة وهزم الإرهاب، أو الفاشية، ومواجهة وهزم الاحتلالات الصهيوني، والتركي والأميركي، إلى جانب السعي الجاد والفوري لفتح مسار الحوار الداخلي في الداخل السوري «دمشق» بعملية سياسية جادة، خاصة بعد وضوح موقف المعارضات الخارجية من الحوار الداخلي، مع إمكانية استمرار المسارات الأخرى لمن يريد.
كما دعا جاموس إلى تشكيل وفد للقاء الأصدقاء الروس فورا، ومطالبتهم باستحقاقات الحوار الداخلي، واستحقاق التمثيل في سوتشي وغيرها من اللقاءات والمسارات، وإلغاء كل أشكال احتكار التمثيل، والمشاركة في وضع جدول العمل لسوتشي، بدلا من وضعه من قبل دول، خاصة الطرف التركي، وفرضه بصورة أو بأخرى على الداخل. مع التأكيد على ثقتنا العميقة بالدور الرعائي الروسي في أي عملية حوار داخلي.
وشدد جاموس على «اعتبار المسألة الكردية وغيرها من القضايا المشابهة بمثابة عناوين أساسية في العمل الوطني تفترض الحوار والتوافق في إطار جدول عمل أولويات الملفات التي فرضتها الأزمة السورية، وغيرها من القضايا الهامة التي يمكن أن تجري عملية اقتراحها من أي طرف».
واختتم جاموس كلامه بالقول: «فلنعمل جميعا من اجل جبهة موحدة في العمل الوطني الداخلي، وسوتشي ملعب الجميع الآن، لملأه بمفهوم للحوار والتنسيق والتوافق والتشارك مختلف عن أي مرحلة أخرى، ولنقله أساساً إلى الداخل السوري».


الاثنين 27-11-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق