القائمة البريدية
محليات

حط بالخرج ... شائعات قص ولصق لا تزعج الحكومة

  حط بالخرج ... شائعات قص ولصق لا تزعج الحكومة
دمشق - خاص..
قدر الشعب السوري ان يبقى محكوما بالشائعات التي تقض مضاجعه كل يوم بألوان مختلفة فبعد التخلص من الإشاعات المغرضة التي نشطت بهدف اضعاف الروح الوطنية لدى الشارع السوري وبث السموم والتفرقة تنشط هذه الايام وبكثرة الإشاعات حول معيشة المواطن وتنتقل من تكهنات وأحلام عن زيادة مرتقبة للرواتب والاجور الى تقديم مساكن بأسعار مخفضة ومقسطة الى أسعار زيت الزيتون إلى واقع المتة واللحمة والفروج والدولار غيرها من بوستات النسخ لصق حتى وصلت الشائعات إلى سكسوكة سعد الحريري .
الحكومة مرتاحة لانتقال الشائعات كالنار في الهشيم وإنشغال الناس وحرق أعصابهم بأمور تعتبر نفسها غير معنية بها وغير موجودة على أجندة أعمالها فهي غير معنية بغليان السوق لفقدان المتة ولا بالفقر المدقع الذي وصل اليه الموظف المغلوب على أمره ولا باسكان الشباب وغير معنية بالأزمة الاجتماعية التي وصلنا إليها فقط هي تراقب بصمت مطبق .
ومع وجود الشبكات الإجتماعية والنسخ لصق أصبح من السهل جدا انتشار الشائعات والأخبار المزيفة وسهولة تصديقها لمجرد كثرة تداولها وانتشارها في ظل غياب أي رد رسمي او توضيح فيسبوكي أو ادراك لخطورة هذه الشائعات والتحسس للتصدي لها لتحصين الشارع السوري من قنوات الفتنة الاعلامية المستمرة بضخ الاكاذيب باساليب مشغول عليها في غرف صناعة الراي العام والتأثيرعليه .
ولم يعد خافيا على احد ان اهم تكتيكات حروب الجيل الرابع من الاتصالات هي الدعاية والحروب السرية ونشر الشائعات والغزو الفكري والثقافي وكون الإشاعات كانت سبباً في كثير من المصائب المجتمعية وأصبح بعض من يتداولها من أصحاب العقول الواعية فإن هناك ضرورة ملحة للتحرك الحكومي على مستوى أمن المعلومات الالكترونية والمستوى التشريعي لاصدار قوننة رادعة وعلى المستوى الشعبي والديني والاخلاقي والاهم على المستوى الاعلامي وتكذيب الشائعات فورا وبكلمات واضحة وصريحة .
وبصراحة سبب تجاهل الحكومة للشائعات يثير التساؤل حول دور المستشارين وفريق تقصي الشائعات وغياب نشاط الحكومة للرد على الشائعات عبر وسائل التواصل الاجتماعي اماكن تواجد المواطن السوري واخلاء الساحة الاجتماعية من تغريداتها وبوستاتها والركون الى المراقبة والصمت والضب بالخرج ..؟؟

شام برس - طلال ماضي



الاثنين 13-11-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق