القائمة البريدية
دولي

الحريري: أنا مع التسوية وسأعود خلال أيام

الحريري: أنا مع التسوية وسأعود خلال أيام
الرياض..
أكد رئيس مجلس الوزراء اللبناني سعد الحريري أنه سيعود إلى لبنان قريباً جداً "خلال يومين أو ثلاثة" لتأكيد استقالته طبقاً للدستور، موضحاً أنه سيحاور رئيس الجمهورية ميشال عون وكل الفرقاء بعد عودته إلى البلاد "بشأن كيفية إتمام التسوية".
الحريري وفي أول حديث له منذ إعلان "استقالته"، أكد لقناة المستقبل اللبنانية أنه هو من كتب رسالة الاستقالة لأنه أراد إحداث "صدمة إيجابية لإظهار خطورة الوضع"، نافياً مسألة احتجازه أو وضعه تحت الإقامة الجبرية في السعودية مضيفاً أنّه كان متواجداً في منزله منذ وقت وصوله إلى الرياض.
وعن زيارته الأخيرة للإمارات والتي استمرت لساعات قال الحريري "كانت الزيارة لشرح موقف لبنان وحمايته وكان اللقاء مميزاً لأشرح موقفي من الاستقالة".
وبحسب الحريري فإنّ تزامن اعتقال الأمراء السعوديين بتهم الفساد وإعلان استقالته هو مجرّد "صدفة ليس أكثر" معتبراً أنّ مسألة الاعتقالات في السعودية شأن داخلي وتمنّى أن تتم محاربة الفساد في لبنان أيضاً.
وحول علاقته بولي العهد السعودي محمد بن سلمان قال الحريري "البعض يحسدني على علاقتي بالأمير محمد بن سلمان وعلاقتي به ممتازة وأخوية".
واشترط الحريري في حال تراجعه عن الاستقالة من رئاسة الحكومة "احترام النأي بالنفس"، موضحاً أن الرياض لم تطلب منه "عدم السير بالنأي بالنفس ولم تتدخل في التسوية"، التي أدت إلى نجاح الانتخابات الرئاسية ثم تشكيل الحكومة.
وأضاف "ما يجري إقليمياً خطر على لبنان وأنا مع التسوية ولست متوجهاً ضدّ أي فريق لا سيما حزب الله".
رئيس مجلس الوزراء اللبناني الذي أعلن أنه لم يكن يتعرض لأي تهديد قبل ولايته الأخيرة، قال للبنانيين "إذا أردتم عودتي فيمكنني العودة اليوم، ولكن كل ما أريده هو حماية نفسي لأجلكم".
وحول اللقاء الأخير الذي جمعه بمستشار المرشد الأعلى الإيراني للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي في بيروت قبل وقت قليل من سفره إلى السعودية وإعلانه الاستقالة، أوضح الحريري أنه قال للمسؤول الإيراني إن "التدخلات في الدول العربية غير مقبولة".
ونفى الحريري تلقيه أيّ تهديد من إيران بقوله "لم يكن من تهديد لي من قبل ولايتي".
ولفت الحريري إلى أن على لبنان الحفاظ على النأي بالنفس مضيفاً "نحن لسنا بهواة الاختلاف مع إيران، لكننا لا نريد أن نكون بمواقع لا يمكننا أن نتحملها".
و امتنعت قنوات لبنانية من نقل مقابلة الحريري على الهواء مباشرة التزاماً ببيان الرئاسة اللبنانية التي حذرت فيه من الاعتماد على ما قد يصدر عن الحريري من مواقف خلال المقابلة، نتيجة "الظروف الغامضة والملتبسة التي يعيش فيها في السعودية".
وكانت مصادر لبنانية كشفت للميادين نت خلال الأيام الماضية أن لبنان سيطلب رسميّاً استعادة الحريري بحال لم يعد إلى بيروت قبل ذلك.
وقد أعلن الحريري استقالة الحكومة اللبنانية من الرياض في الرابع من الشهر الجاري، وذلك بعد ساعات من وصوله إلى السعودية.


الاثنين 13-11-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق