القائمة البريدية
سياسة

دخل الله: دمشق ربما تستضيف مؤتمر «الحوار الوطني» في مراحل متقدمة

دمشق..
مع تأكيد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أن مؤتمر «الحوار الوطني السوري» المقرر انعقاده في مدينة سوتشي الروسية لم يحدد موعده بعد، أعرب عضو القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي مهدي دخل اللـه عن اعتقاده بأن تستضيف دمشق المؤتمر في مراحل لاحقة.
وفي وقت سابق من الشهر الماضي أعلنت روسيا عن استضافة مؤتمر للحوار الوطني السوري في مدينة سوتشي في 18 الشهر الجاري، قبل أن تعلن في وقت لاحق عن تأجيل المؤتمر، كما سحبت الخارجية الروسية قائمة سبق أن نشرتها وتضمنت أسماء 33 جهة سياسية سورية مدعوة لحضور الاجتماع.
ويوم أمس، نقلت وكالة «رويترز» تصريحات للافروف على هامش قمة أبك المنعقدة في فيتنام أكد فيها أن «موعد مؤتمر السلام في سورية لم يتحدد بعد». وفي دمشق وعلى هامش فعالية «الملتقى الحواري العالمي» التي استضافتها دار الأسد للثقافة والفنون أمس، ورداً على سؤال لـ«الوطن» حول ما يعول عليه «حزب البعث» من مؤتمر الحوار الوطني في سوتشي، قال دخل الله: نفهم المؤتمر كمؤتمر حوار بين السوريين، وهذا هو ما طالب به الرئيس (بشار) الأسد في 6 كانون الثاني 2013 وهو عقد مؤتمر حوار بين السوريين، وطبعاً كنا نتمنى أن يكون هذا الحوار في دمشق.
وأضاف دخل الله: «ربما في مراحل متقدمة يكون (المؤتمر) في دمشق، وعلينا أن ننتظر لنرى، لأنه على ما يبدو أن ما يسمى المعارضات التابعة للمخابرات الأجنبية ترفض مبدأ أن يكون للشعب السوري وحده حق تقرير مصيره واختيار قياداته بنفسه».
وعن الموعد المتوقع للمؤتمر قال دخل الله: لم يحدد بعد، وحتى الآن «الموعد» يناقش».
وفي الثاني من الشهر الجاري أكدت مصادر دبلوماسية لـ«الوطن»، أن وفد حزب البعث إلى سوتشي سيمثل مختلف شرائح الشعب السوري من البعثيين، ولن يكون محصوراً بالقيادات السياسية، وأن عدداً من الشخصيات المستقلة السورية ستتم إضافتها إلى لائحة المدعوين بحيث يكون كل فئات الشعب السوري ممثلين في سوتشي استناداً إلى القرار 2254.


الاحد 12-11-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق