القائمة البريدية
سياسة

نشاط روسي تحضيراً لـ«مؤتمر سوتشي» بالرغم من موجة الاعتراضات

موسكو..
تكثف موسكو من مشاوراتها الدبلوماسية التي تمهّد لعقد مؤتمر «الحوار الوطني» السوري في سوتشي، في وقت تتصاعد فيه حدة الاشتباكات على أطراف عدد من مناطق «تخفيف التصعيد»، من ريف حماة الشمالي حتى الغوطة الشرقية. وعلى الرغم من إعلان أنقرة قبول روسيا تأجيل موعد المؤتمر إلى وقت لاحق، فقد أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن التحضيرات جارية، وأنه لا يمكن الحديث عن تأجيل للموعد «الذي لم يعلن عنه بشكل رسمي بعد».
ويعكس النشاط الدبلوماسي الروسي اهتمامه بعقد المؤتمر، على الرغم من موجة الاعتراض الكبيرة التي لقيها من قبل طيف واسع من القوى السياسية والعسكرية المعارضة. فبينما بحث نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف، تطورات الوضع السوري مع المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا، ناقش لافروف ونظيره الإيراني محمد جواد ظريف، التحضيرات الجارية لعقد المؤتمر. وأوضح الوزير الروسي في حديث صحافي، أن بلاده تعمل على «تنسيق جدول الأعمال والتواريخ والجوانب التنظيمية الأخرى للمؤتمر، مع الشركاء في عملية أستانا»، موضحاً أنه «تجرى اتصالات مع جميع الأطراف السورية، الحكومية والمعارضة... وكانت الردود إيجابية». ولفت إلى وجود بعض أقطاب المعارضة التي «ترفض إجراء محادثات مع الحكومة، وتكرر مطالب تغيير النظام، معتبرة أنها الممثل الوحيد للشعب السوري». وأضاف أن موسكو كانت تضع كلاً من الولايات المتحدة والدول الأوروبية، وكذلك دي ميستورا، في صورة الاستعدادات لعقد المؤتمر.


الاربعاء 08-11-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق