القائمة البريدية
ثقافة وفنون

الجندي المصاب الفنان السيد : يلون المه بالامل

الجندي المصاب الفنان السيد : يلون المه بالامل
دمشق - خاص..
يونس خليفة السيد مثال للشباب السوري الذي ناداه الواجب فلبى النداء وضحى بقطعة من جسده ليرمم جرح الوطن ويجمل الالم بالامل ويلون بانامله المبدعة حكاية الجندي السوري "نحمي الوطن بالدم ونلون الفرح بالابداع والفن" .
الجريح السيد عاش الالم الكبير باصابته التي كادت ان تودي بنهاية حياته وبعزيمته واصراره بدأ مشوار حلمه الطفولي ونزع الغطاء عن موهبته الثمينة المكنونة ليرسم طريقا يبشر بولادة فنان مبدع ترفع له القبعة كونه لم يتخرج من كليات الفنون ولا من جامعات الالوان ولا من مراسم الفنانيين بل من بداية متواضعة عززتها فترة المه من إصابة حربية على جبهات القتال في المليحة بريف دمشق وخاصة مع اعلان معرضه الاول و تجربته الخاصة  .
الفنان السيد ينظر الى لوحاته بابتسامة ويقول لم أكن مؤمنا بمقول ان الالم يولد الابداع ولم أكن مهتما بالرسم كانت ميولي موسيقية لكن اصابتي كشفت عن موهبتي في الرسم ورسمت هذه اللوحات التي اشارك بهافي المعرض واترك للزائر اكتشاف قصتها.
يستقبل الجريح السيد ضيوفه ويتنقل معهم بين اللوحات واصابته واضحة على جسده كما هو الاصرار في عيونه على ترك بصمة للفنان الجندي يونس الحي بأي أدوات استخدمت على اللوحة المهم البصمة في الذاكرة والتخلص من حالة يأس مر بها فكانت باكورة أعماله في لوحة فنية لرجل متقدم في العمر .
لوحات الفنان السيد تحمل رموزا فنية تحث على التحرر من الافكار المريضة والخطوط الحمر كما تحمل من البراءة والجمال ما يسعد ناظريك في اي لحظة تنظر اليها كما تومي الى الافكار المستمرة والمتدفقة من نبع ابداع لاينتهي وامل بتقديم الأفضل والبحث عن التفوق والحضور الفني وبالرغم من غياب الاعلام عن تغطية معرض الفنان السيد تربعت لوحاته على جدران سادة تقدر الفن وتلتمس الجمال وادركت ان الجندي يونس صورة مختصرة عن الجندي السوري الذي يحمل الحرب والفن والسلام السوري .

شام برس - ربى شاهين


الاثنين 06-11-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق