القائمة البريدية
محليات

حط بالخرج .. وزير العدل يشهر سيفه بوجه القضاة

  حط بالخرج .. وزير العدل يشهر سيفه بوجه القضاة
دمشق - خاص..
أشهر وزير العدل القاضي هشام الشعار سيفه في وجه القضاة في محاولة منه لاعادة التوازن المقبول الى ميزان العدالة بعدما رجحت كفة الظلم والمحسوبيات والتدخلات الخارجية في اعمال القضاة واصبح القاضي في الضفة الاخرى لضميره الذي اقسم اليمن المعظم على الحكم بالميزان العادل قبل الصعود الى قوس القضاء المقدس .
سيف الوزير كان حادا على تصرفات القضاة وسوء تعاملهم مع المواطنين واغلاق الابواب والتصرفات الخاطئة وكان يحمل اشارات اقلها توصف بالتهديد والوعيد للقضاة من خلال ادارة التفتيش القضائي وعمل القاضية المشهود لها بالنزاهة والمهنية حيث كان الوزير سابقا يعمل معها في القصر العدلي بحمص .
سهام الوزير توجهت رشا ودراكا الى النيابة العامة وما يحدث فيها من تجاوزات وخلل لا يمكن ان تقبله المؤسسة القضائية لاهميتها في تمثيل الحق العام والوقوف على قانونية الشكاوى والفصل بين الحقوق كما يحدث في اخلاءات السبيل من تجاوزات صارخة وفاقعة وغير مقبولة .
وللحق نقول ان الوزير وضع يده على الجرح القضائي النازف للحقوق عندما ضرب مثلا عن دعوى عمرها 40 عاما ولم تفصل حتى اليوم ومثلها مئات القضايا التي تنام في اروقة المحاكم لسنوات وسنوات ولا ندري كيف ستقيم المحكمة الحقوق على سعر صرف الليرة السورية المتقلب ام الدولار ام تخمين "رب يسر".
ولا نعلم سبب قيام الوزير بهذه الخطوة التصعيدية هل هو عدد القضايا والشكاوى التي ترد الى التفتيش القضائي على تصرفات القضاة والتي تجاوزت الحد المعقول ام هو اجتماع عابر ومن باب التذكير والحذر ام يندرج في الخطى باتجاه استقلالية القضاء التام كما يشتهي الراي العام ام خطوة في اتجاه الحفاظ على المال العام ومكافحة الفساد في مشروع التطوير الاداري .
ايا تكن الخطوة فمجرد شهر الوزير سيفه في وجه القضاة دليلا قاطعا على ان التجاوزات وصلت حدا لا يطاق وتحتاج الى الضرب بيد ادارية من حديد وليس فقاعات اعلامية والنفخ في الخرج لتسجيل الحضور الاعلامي .

شام برس- طلال ماضي


السبت 04-11-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق