القائمة البريدية
رأي

وقفة مع صين المستقبل .. بقلم : بنت الأرض

وقفة مع صين المستقبل .. بقلم : بنت الأرض
علّ أبرز حدث في الأيام الأخيرة، ولم يتوقّف عنده الإعلام العربي لأن الإعلام الغربيّ وتوابعه غير مهتمين بإبرازه، هو ما صدر عن الحزب الشيوعي الصيني من قرارات وإستراتيجيات وضعت رؤية لمستقبل الصين حتى عام 2035، ومن ثمّ رؤية أبعد حتى عام 2050، ومن أجل الإضاءة على هذا الحدث المهم، نوضّح أن هذه الرؤى هي نتاج حوارات ونقاشات من القاعدة إلى القمّة استغرقت أكثر من عام، رسمت للصين آفاقاً جديدة؛ اقتصادية وسياسية واجتماعية من خلال طرح رؤية جريئة وحازمة لمستقبل البلاد مبشّرين ببزوغ فجر عصر جديد من الرخاء والقوّة الصينية.
ستقدّم الصين رؤيتها للتغيير في العالم من خلال «طريق الحرير» الجديد الذي هو ممرّ للتجارة العالمية، يمرّ عبر ستين دولة في آسيا وأوروبا، سوف يغيّر من علاقات هذه البلدان وأوضاعها الاقتصادية، ولم ينسَ الرئيس الصيني تشي جين بينغ، أن يذكر أن الصين ستكون قوّة سلام وأمان في العالم، وستؤكّد سيادة الدول وعدم التدخّل في الشؤون الداخلية فيها، ولكن كلّ ما رأته الولايات المتحدة في هذا الحدث المهم، هو أن الصين ستصبح الخصم الأكبر للولايات المتحدة بحلول عام 2025، كما قال رئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال جوزيف دنفورد في الكونغرس، أما وزير خارجية الولايات المتحدة ريكس تيلرسون، فقد أكد أن أميركا لن تحجم عن التصدّي لما سمّاه حالات تقويض الصين سيادات الدول المجاورة، وإضرارها بالولايات المتحدة وأصدقائها.
أعتقد أن الإضرار بالولايات المتحدة ناجم أولاً وقبل كلّ شيء من الطبيعة الامبريالية للولايات المتحدة وسياساتها العشوائية التي تُظهر تخبّطاً واضحاً في السياسة الأميركية القائمة أولاً وقبل كلّ شيء على نهب ثروات الشعوب واستخدام التهديد والوعيد والعقوبات والحرب والإرهاب ضدّ دول العالم قاطبة، ما عدا إسرائيل، بما فيها دول ذات سيادة لم يسبق أن ناصبت الولايات المتحدة العداء، وفي الوقت الذي نرى رؤية واضحة لدولة مقتدرة تدرك مكانتها وحجمها في العالم، وتحرص على مصداقيتها، وعلى تراكم عناصر قوّتها، كما تفعل الصين، نلاحظ على الجانب الآخر الولايات المتحدة تصدر عقوباتٍ قسرية هنا، وتساند الإرهاب بمنع التواصل بين بلدين عربيين جارين، وتدعم فئات من المرتزقة متواطئة معها لوضع يدها على مصادر الغاز والنفط، وتتهم كلّ من لا يسير في ركبها وركب الكيان الصهيوني بالإرهاب، وتؤيد أحكاماً قاصرة عن منظمات أسمتها دولية ولكنّها تأتمر بإمرتها، وتنفّذ كلّ هذا وذاك من خلال شراء عملاء هنا ومعاقبة من لا يكون طيّعاً هناك.
وبسبب سيطرة الشركات الاحتكارية الكبرى في الغرب على معظم وسائل الإعلام العالمية، مازال تفاعل العالم مع الأنموذج الجديد الذي تقدّمه الصين أقلّ من الممكن والمفيد لهذه البلدان ذاتها، ذلك لأن الإرث الاستعماري لشعوبنا مازال يبهر الكثيرين ويقودهم للبحث عن نقاط قوة في بلاد الغرب، رغم أنه أصبح واضحاً للعيان أنّنا نشهد اليوم أفولاً حقيقياً للقوى الغربية، وانهياراً في التزاماتها الأخلاقية، وصدقها مع الذات ومع الآخر، فلو كانت الولايات المتحدة هي التي تخطط إستراتيجيات مبهرة تمتدّ حتى منتصف القرن القادم، لوجدنا الإعلام الغربي يبادر بالترويج للعظمة والقوة والفكر الذي تمثّله الولايات المتحدة، ولأثنى على ريادتها للعالم، ولكرّس البرامج والمقالات والحوارات لاكتشاف أسرار القوّة هذه، أمّا الحدث المهمّ في الصين، والذي يؤسس فعلاً لعالم مستقبليّ مختلف جداً عن العالم الذي نشهده اليوم، فلم يحظَ أبداً بما يستحقّ من الاهتمام، وهذا لا بدّ أن يكون نتيجة للانبهار وعقلية التبعيّة التي تجعل من غير الممكن للإعلام التابع التخلّص من هذا الإرث النفسي والسياسي على حدٍّ سواء.
لقد تنبّأ بعض الكتاب بمواجهة قادمة لا محالة بين الصين والولايات المتحدة، ولكنّي شخصياً لا أرى أي معطيات حقيقية تشير إلى أن هذا قادم أبداً لأن عوامل التفكك في الولايات المتحدة وأوروبا كفيلة وحدها بانزياح هاتين القوّتين من عالم المستقبل، أمّا الصين التي تبني دورها لبنة لبنة ضمن عالم متنوّع ومتعدّد، ومع فهم واحترام ونظرة تعاون، فستتربع على عرش المستقبل، وستقدّم أنموذجاً مختلفاً لقوّة عظمى لم تتحكّم بها شركات السلاح والنفط ورأس المال فقط، بل ركّزت على إعلاء الإنصاف والعدالة الدوليين، ومعارضة أي أعمال تستهدف فرض إرادة أحد على الآخرين، أو التدخّل في الشؤون الداخلية للدول، وممارسة القوّة للاستئساد على الضعيف.
أكد الرئيس تشي أنه مهما بلغت قوّة الصين، فلن تسعى أبداً للهيمنة أو التوسّع، وأومأ إلى تراجع قيادة الولايات المتحدة بالقول: «لا يمكن لدولة بمفردها أن تتعامل مع جميع أشكال التحديات التي تواجهها البشرية، ولا يمكن لدولة أن تجنح للعزلة».
إن إستراتيجية الصين تركّز على احترام الآخر والإيمان الحقيقي بوحدة البشرية، ولا شكّ أن هذه الإستراتيجية الأخلاقية ستهزم الإستراتيجيات الاستعمارية الغربية التي بُنيت على مبادئ التدخّل وسرقة ثروات الشعوب وقهر البلدان الصغيرة بالقوّة ودعم الإرهاب لتحقيق أغراض سياسية واستخدام حقّ النقض «الفيتو» لحرمان شعب فلسطين من تأسيس دولته، والقائمة تطول.

الوطن


الاثنين 30-10-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق