محليات

وحدة من الجيش تحرر 19 مدنيا مختطفا في ريف حماة وتؤمن عودة 26 مدنيا في القريتين

وحدة من الجيش تحرر 19 مدنيا مختطفا في ريف حماة وتؤمن عودة 26 مدنيا في القريتين

حماه..
حررت وحدة من الجيش العربي السوري اليوم 19 مدنيا مختطفا من أيدي إرهابيي “داعش” في ريف حماة الشرقي.
وذكر مراسل سانا في حماة أن وحدة من الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية تمكنت صباح اليوم من تحرير 19 مدنيا بينهم 5 أطفال و8 نساء من قبضة إرهابيي “داعش” على أطراف بلدة السعن في ريف حماة.
ولفت المراسل إلى أن المحررين جميعهم من محافظة إدلب واختطفهم إرهابيو “داعش” في الـ 11 من الشهر الجاري عندما هاجموا حافلة كانوا يستقلونها قرب بلدة السعن.
وأشار المراسل إلى أن عناصر الجيش قاموا بنقل المحررين إلى مدينة سلمية.

وحدات الجيش تؤمن عودة 26 مدنيا اختطفهم تنظيم داعش من مدينة القريتين
في سياق متصل أمنت وحدات من الجيش العربي السوري عودة 26 مختطفا الى مدينة القريتين كان تنظيم “داعش” الإرهابي ساقهم معه كدروع بشرية أثناء فرار من تبقى من فلوله قبيل استعادة الجيش السيطرة على المدينة في الـ 21 من الشهر الجاري.
وذكر قائد ميداني في تصريح لموفد سانا إلى مدينة القريتين أنه “اثناء متابعة قوات الجيش عملية تحرير مدينة القريتين من ارهابيي تنظيم داعش وملاحقتهم في الجبال المحيطة بها تم رصد مجموعة مكونة من 26 شخصا قادمة من منطقة جبل كحلة وبعد عمليات الرصد والمتابعة الدقيقة للمجموعة تبين انهم من أهالي مدينة القريتين ممن تم اختطافهم من قبل تنظيم داعش الارهابي”.
وبين أن “قوات الجيش العربى السوري قامت بتأمينهم على الفور وتقديم جميع الاحتياجات الاساسية اللازمة لهم من طعام وشراب”.
وأوضح القائد الميداني.. “ان ارهابيي تنظيم داعش اثناء تقدم الجيش العربي السوري نحو مدينة القريتين فر من تبقى منهم من المدينة وقاموا باختطاف مجموعة من المدنيين كدروع بشرية للاحتماء بهم ومع وصولهم الى الجبال تمكن المختطفون من مغافلتهم والهروب الى ان تمكنت وحدات الجيش من التعرف عليهم ونقلهم الى مكان آمن”.”.
وذكر القائد الميداني أن المختطفين أكدوا أن التنظيم أجبرهم على العمل معه تحت تهديد السلاح لنقل المواد الغذائية والمسروقات التى قام ارهابيو التنظيم بسرقتها من دوائر الدولة ومؤسساتها والمحال التجارية في مدينة القريتين وتحميلها بالسيارات.
ومن خلال روايات المختطفين تبين أيضا “ارتكاب تنظيم داعش جرائم بحق كل من خالفه بالرأى من أهالي مدينة القريتين وذلك بحجة الارتداد عن الدين الاسلامي واجبار المختطفين على نقل الجثث الى البساتين المحيطة بالمدينة ورميها فيها” وفقا للقائد الميداني.
وتحدث عدد ممن كانوا مختطفين لدى تنظيم داعش الإرهابي لموفد سانا عن ظروف اختطافهم قبل ان يتمكنوا من الفرار والوصول الى احدى نقاط الجيش العربي السوري الذي امنهم حيث أكد احمد خالد الحجازي وهو طالب جامعي من سكان القريتين انه وبعد دخول داعش الى المدينة قام بعمليات اقتحام للمنازل وسرقة معظم سيارات النقل والمحال التجارية وقتل عدد من المدنيين بينهم طفل لا يتجاوز عمره الـ 12 عاما بعد اخضاعهم لعمليات التعذيب.
وتابع.. بعد اختطافنا جرت معاملتنا كعبيد لدى التنظيم التكفيري الذي قام بتشغيلنا في عمليات تحميل ونقل المواد الغذائية والمعونات التي سرقوها من محال القريتين كما قاموا بتشغيلنا بعمليات حفر القبور لقتلاهم.
وأشار مختار القريتين محمد عبد الكريم رويشدي خلال استقبال المحررين إلى أن تنظيم داعش الارهابي ومنذ دخوله القريتين مارس سياسة القتل الممنهج بحق اهالي المدينة ونهب السيارات والاليات من الاهالي بقوة السلاح إضافة إلى اختطاف بعض المدنيين وجعلهم رهائن ودروعا بشرية.
وأشار رويشدي الى “انه وبفضل جهود الجيش العربي السوري انتصرت مدينة القريتين على الارهاب الذي دحر منها الى غير رجعة باذن الله تعالى”.
وقامت الجهات المعنية بتأمين وصول المحررين إلى مدينة القريتين وتسليمهم إلى ذويهم وسط استقبال شعبي لهم في ساحة البلدة حيث أكد الأهالي خلال الاستقبال عن فرحتهم بعودة ابنائهم بفضل تضحيات وجهود الجيش العربي السوري.



الاحد 29-10-2017
جميع الحقوق محفوظة لوكالة الأنباء شام برس © 2009
www.champress.net