محليات

توقعات بحل أزمة اليرموك نهاية العام الجاري

توقعات بحل أزمة اليرموك نهاية العام الجاري
دمشق..
توقع مسؤولون فلسطينيون في دمشق، أن يشهد جنوب العاصمة إخلاءً كاملاً للإرهابيين والميليشيات المسلحة وإنهاء الأزمة فيه، قبل نهاية العام الجاري، ودعوا التنظيمات الإرهابية والميليشيات إلى الاتعاظ مما يحققه الجيش العربي السوري من انتصارات في كامل الأراضي السورية.
وعلى هامش محاضرة بعنوان «انعكاسات الربيع العربي على القضية الفلسطينية» نظمتها مؤسسة القدس الدولية بمناسبة يوم القدس الثقافي في مكتبة الأسد الوطنية بدمشق، أوضح مدير الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية السفير أنور عبد الهادي في تصريح لـ«الوطن»، أن ما يجري في مخيم اليرموك حالياً من توتر واشتباكات فيه هو بين مسلحي داعش والميليشيات المسلحة في بلدتي يلدا وببيلا، معتبراً أنها اشتباكات بين بعضهم، محملا الطرفين مسؤولية ما جرى في المخيم من دمار وتهجير لسكانه. وتمنى عبد الهادي، خروج كافة المسلحين من مخيم اليرموك أو من محيطه في الحجر الأسود ويلدا وببيلا لأنه «إذا لم يخرجوا من المحيط، فإن اليرموك سيبقى على هذا النحو».
وأضاف: إن سكان المخيم تعبوا، حيث مضى على خروجهم منه 4 سنوات، دفعوا خلاله ثمناً غالياً، وتابع: «إذا كان لديهم (المسلحين) أخلاق، وأنا واثق أن ليس لديهم أخلاق، فعليهم أن يخرجوا»، وحذرهم من أن لكل شيء نهاية، خاصة في ظل تحقيق الجيش العربي السوري الانتصارات والتقدم في أغلب المناطق السورية، متمنياً عليهم «أن يعوا الدرس جيداً لأنهم سيخرجون بأية وسيلة كانت».


الخميس 26-10-2017
جميع الحقوق محفوظة لوكالة الأنباء شام برس © 2009
www.champress.net