القائمة البريدية
ثقافة وفنون

ريم نصري: يا جزائر المجد من دمشق سلام

ريم نصري: يا جزائر المجد من دمشق سلام
بيروت..
في شهر رمضان الماضي، أطلّت ريم نصري من خلال أغنية دينية بعنوان «شهر المحبوب» (كلمات وألحان كمال قبيسي)، أطلقتها على مواقع التواصل الاجتماعي، واختارت أن تقدّمها هدية للفضائيات والإذاعات العربية. اليوم تُعيد ابنة مصطفى نصري الكرّة مع أغنية بعنوان «يا جزائر المجد من دمشق سلام» أنجزتها بهدف إهدائها إلى الشعب الجزائري، وهي من كلمات مضر شغالة وألحان فاروق الجزائري وتوزيع أنس النقشي.
تلبس القصيدة ثوب الأغنية، بلغة لا تتعمّق في الصفات ومعاني ومفردات اللغة الفصحى، كذلك فإنها لا تبقى على السطح. هكذا، تطرح الكلمات نفسها بلغة الغناء وبمكان وسط يبدو قريباً من جميع اللهجات، ينفض عن نفسه ثقل الفصحى، ويبتعد عن سذاجة العامي. (يا جزائر المجد من دمشق سلام، يا جزائر المجد عنك كم يحلو الكلام، منك قد هلّت البشائر يا أرض الرجال والحرائر يا ألف ألف عبد القادر...). تريد المغنية السورية توجيه تحيّة إلى الشعب الجزائري، مختارة التزامن مع أهم الأعياد هناك وهو ذكرى «ثورة التحرير الجزائرية» (1954-1962) الذي يصادف في الأول من تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل. عن هذه الهدية والسبب الذي جعلها تفكرّ في الموضوع تقول نصري في حديثها لـ «الأخبار» أنها «وقفت على المسرح لأوّل مرّة في حياتها في الجزائر، وهناك وجدت حفاوة لم تجدها في أي بلد آخر. «بالفعل بكيت بسبب الاستقبال والمحبة التي غمرت بها، وحتى الآن أشعر بأنني ممتنة لهذا الشعب، وهذه البلد المعطاءة. لذلك قررت أن أرد جزءاً من الجميل وأترجم أمنياتي بعمل فني راق عساه يليق بكل هذا الحب». لا تزال صاحبة «تعبانة منك» (كلمات وألحان مروان خوري) تتعامل مع الفن بمزاج خاص، بعيداً عن الفكر التجاري أو الربحي، تعتبر أن كل أغنية مثل طفل يحتاج رعاية خاصة حتى يكبر ويحقق أثراً مهماً. لذا ترسل أغنياتها رغم أنها من إنتاجها الخاص إلى المحطات والإذاعات الفنية لتبثها مجاناً، حتى لو راحت نحو الغناء الرومانسي بعيداً عن اللون الوطني الذي وسم غالبية نتاجها.


الثلاثاء 24-10-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق