القائمة البريدية
محليات

مصادرة اطنان من الالبسة التركية المهربة في اللاذقية

مصادرة اطنان من الالبسة التركية المهربة في اللاذقية
اللاذقية..
قامت دوريات تابعة للجمارك قادمة من الإدارة العامة بدمشق بمداهمة محال الألبسة بقلب أسواق اللاذقية، بحثا عن الألبسة المهربة وخاصة التركية ومصادرتها وبالفعل تمت مصادرة الأطنان من الألبسة المهربة.
زارت «الوطن» مدير جمارك اللاذقية لسؤاله عن هذه الحملة المكثفة الذي اعتذر بدوره بكل لطف عن إعطاء أي معلومات لنا وقال: تمنعنا الإدارة العامة من التصريح للصحافة إلا بموافقة مسبقة.
من جهتنا وإن كنا نقدر لإدارة الجمارك دورها في مكافحة التهريب بكل أشكاله وألوانه ولكن لنا تساؤلاً كيف تصل البضاعة المهربة إلى قلب الأسواق؟ ومن القوى التي تقوم بالتهريب على الحدود؟ ولماذا لا تتم محاسبتها وضبط التهريب على الحدود وخاصة أن الاقتصاد الوطني يحتاج إلى حماية على الحدود من كبار المهربين ولا يحتاج إلى ضرب الباعة الصغار بعد أن تصل البضاعة إلى محالهم التجارية مع التأكيد أن أسواق اللاذقية مفعمة بمواد مهربة أخرى كالزيوت التركية وأنواع عديدة من الدخان المهرب والذي له حكاية أخرى حيث مديرية المكافحة التابعة لمؤسسة التبغ باللاذقية هي من تتولى مصادرته إلا أن عناصر المكافحة يقومون بشن حملات على محال بيع الدخان وفرض إتاوة على الباعة مقابل التغاضي عن بيع هذا الدخان وبسؤال مدير المكافحة فراس عباد عن هذه الظاهرة السلبية قال: لن نتساهل مع أي عنصر يمارس الضغوط على الباعة بهدف الابتزاز ونعدكم بأننا سنلاحق هذه الظاهرة وأضاف: استلمت مهامي منذ أسبوعين وسوف أتابع هذه الشكوى وأقوم بمعالجتها بالطريقة القانونية.


الاحد 15-10-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق