سياسة

«الإدارة الذاتية» ترحب بتصريحات المعلم حول التفاوض مع الكرد ومسلم يراها لا تكفي

دمشق..
أكدت ما تسمى «الإدارة الذاتية» الكردية في شمال شرقي البلاد رغبتها «الإيجابية» في التفاوض مع الحكومة حول مسألة «الإدارة الذاتية»، على حين رأى الرئيس السابق لحزب «الاتحاد الديمقراطي» الكردي صالح مسلم أنها «لا تكفي».
وكان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم أعلن في تصريحات له على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك الشهر الماضي أن «السوريين الأكراد يريدون شكلاً من أشكال الإدارة الذاتية ضمن حدود الجمهورية العربية السورية.. وهذا الموضوع قابل للتفاوض والحوار».
وفي بيان للمنسقية العامة لما يسمى «الإدارة الذاتية» نشر يوم الجمعة الماضي اعتبرت «المنسقية» أن التصريح الأخير للمعلم «خطوة إيجابية»، وأكدت رغبتها «الإيجابية» في التفاوض.
وجاء في البيان الذي نقلته مواقع إلكترونية معارضة: أن «الرغبة ليست إلا للتأكيد على مقارباتنا السابقة والحالية والمستقبلية الهادفة إلى أن تكون سورية المستقبل متوسعة على جميع شعوب ومكونات وثقافات سورية بمختلف عقائدها وانتماءاتها الأولية».
وأشارت «الإدارة الذاتية» إلى أن «الحل السياسي لا يزال يفرض نفسه كحل وحيد للأزمة السورية كونه يضع حداً للمأساة السورية، ويفسح المجال أمام كافة مكونات المجتمع لتقوم بدورها المطلوب في سورية المستقبل على أسس ديمقراطية».
في المقابل كان مسلم يطمع بأكثر منها، مشيراً إلى أن «ذلك لا يكفي»، وشدد بحسب تصريحات نقلتها وكالة «سبوتينك» على أن الأكراد ومن قاتلوا إلى جانبهم في «منبج والرقة والطبقة» قاتلوا من أجل «النظام الفدرالي الديمقراطي».


الاحد 15-10-2017
جميع الحقوق محفوظة لوكالة الأنباء شام برس © 2009
www.champress.net