القائمة البريدية
اقتصاد

مؤشر بورصة دمشق لأعلى مستوى منذ التأسيس

دمشق..
حقق مؤشر سوق دمشق للأوراق المالية خلال الربع الثالث لعام 2017 ارتفاعاً بأكثر من 403 نقاط عن الربع الثاني، وبتغير إيجابي أكثر من 14 بالمئة، حيث بلغت قيمة المؤشر 3252.89 نقطة في نهاية الربع الثالث من عام 2017 وهي أعلى قيمة منذ انطلاق السوق في عام 2009، كما ارتفعت القيمة السوقية لسوق دمشق للأوراق المالية بنسبة 114بالمئة بالمقارنة مع الفترة نفسها من العام السابق (2016) وبلغت قيمتها 351 مليار ليرة سورية.
وفي تقرير بورصة دمشق عن الربع الثالث (حصلت «الوطن» على نسخة منه) فقد بلغ حجم التداول في السوق خلال الربع الثالث من العام 2017 حوالى 5.3 ملايين سهم، بقيمة إجمالية مقدارها حوالى 1.9 مليار ليرة سورية موزعة على 4424 صفقة، منها صفقة واحدة ضخمة بقيمة 396 مليون ليرة سورية وبحجم تداول 1.14 مليون سهم.
بينما بلغ حجم التداول 1.7 مليون سهم تقريباً خلال الربع الثاني من عام 2017، وبقيمة إجمالية مقدارها 683 مليون ليرة سورية موزعة على 2277 صفقة منها صفقة واحدة ضخمة بقيمة 30 مليون ليرة سورية وبحجم تداول 53 ألف سهم.
فيما بلغ متوسط حجم التداول في الجلسة الواحدة ما يقرب 85 ألف سهم، وبمتوسط قيمة تداول 31 مليون ليرة سورية تقريباً، وذلك على مدى 62 جلسة تداول خلال الربع الثالث من عام 2017، مقارنة مع 54 جلسة خلال الربع الثاني من العام 2017 بمتوسط حجم تداول 31 ألف سهم ومتوسط قيمة تداول 12 مليون ليرة سورية في الجلسة الواحدة.
وفي تصريح لـ«الوطن» بيّن المدير التنفيذي لسوق دمشق للأوراق المالية عبد الرزاق قاسم أن المؤشر لم يصل سابقاً لهذا المستوى من الارتفاع متأثراً سلباً بظروف سنوات الأزمة، ولكن عودة الاستقرار الأمني إضافة إلى استقرار سعر الصرف ساهم بعودة عجلة الإنتاج للدوران ما انعكس إيجابياً على الناتج المحلي ما ساعد بخلق فرص أمام الشركات المدرجة بالبورصة لتحسين أدائها، حيث إن الشركات المدرجة في البورصة كانت قد حققت أرباحاً تشغيلية حقيقية لأول مرة منذ بداية الأزمة نتيجة عودة عمليات الإقراض والتأمين لتلك الشركات وتحصيل بعض مبالغ القروض المتعثرة ما انعكس على شكل أرباح في القوائم المالية لتلك الشركات، وهذا التحسن في الأداء انعكس زيادة في أسعار تلك الأسهم للشركات ما أدى لارتفاع المؤشر.


الاحد 01-10-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق