القائمة البريدية
سياسة

تدمير 10 مواقع للإرهابيين في إدلب

تدمير 10 مواقع للإرهابيين في إدلبموسكو..
أكد مدير قسم عدم الانتشار والرقابة على الأسلحة فى وزارة الخارجية الروسية ميخائيل أوليانوف أن لدى “روسيا معلومات تشير إلى أن الحادث المأساوي الذي وقع في مدينة خان شيخون السورية في نيسان الماضي نجم عن تفجير إرهابيين قنبلة تحتوى على غاز السارين السام”.
ونقل موقع روسيا اليوم عن اوليانوف قوله في مؤتمر صحفي عقده في موسكو اليوم إن “الظروف الأمنية الحالية في سورية تتيح للخبراء الدوليين زيارة خان شيخون للتحقيق فى الحادثة غير أنهم لا يزالون يمتنعون عن ذلك كما كان منذ سنوات خلت… وهذا ما يمكن وصفه بالاستهزاء بالقانون الدولى ومخالفة مبادىء التحقيق الأساسية” مشددا على أن “هذه المبادىء تقضي برقابة المحققين على نقل الأدلة من موقع الحادث إلى المخبر في حين أن الخبراء الدوليين الذين يحققون في حادثة خان شيخون حصلوا على العينات من أيدي ما تسمى جماعة “الخوذ البيضاء” التي لم تعد طرفا حياديا في المسألة.
وأشار أوليانوف إلى أن “الحكومة السورية لم تنتهك الالتزامات المترتبة عليها بموجب الاتفاق مع منظمة حظر الاسلحة الكيميائية كما أنه لم يتم إثبات حالة واحدة باستخدام المواد الكيميائية من قبلها” معتبرا أن “هناك تصورا لدى الرأي العام للدول الغربية بأن سورية تنتهك التزاماتها ولكن في الواقع لم يتم إثبات أي حالة كما لم يعثر أحد على أي مادة تستخدم في صناعة أسلحة كيميائية هناك”.
وأوضح اوليانوف أن “دولا عدة تستخدم الأزمة في سورية كالية لممارسة ضغوط على دمشق من أجل تحقيق مصالحها السياسية ما أسفر عن وجود اختلاف داخل آلية التحقيق المشتركة بين منظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة”.


الثلاثاء 26-09-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق