القائمة البريدية
محليات

محافظ القنيطرة: أضرار البنية التحتية في تجمع السبينة تجاوزت المليار ليرة

القنيطرة..
تمحورت هموم المواطنين في تجمع سبينة للنازحين حول النقص بمياه الشرب وغياب كامل للشبكة الكهربائية والإسراع بافتتاح المدارس وتأمين وسائط لنقل الركاب من دمشق إلى التجمع وبالعكس والإسراع بصرف التعويضات للمساعدة في ترميم منازلهم، عدا إمكانية الدعم من المنظمات الدولية المانحة لتقديم خزانات مياه وأبواب ونوافذ ومساعدات إنسانية وإغاثية.
وأكد محافظ القنيطرة أحمد شيخ عبد القادر في جولة له على التجمع تقديم كل الدعم اللازم لمساعدة الأهالي في عودتهم إلى منازلهم، لافتاً إلى تكليف جميع المديرين الخدميين وعضو المكتب التنفيذي المختص للدوام في بلدية سبينة وتذليل جميع الصعوبات والمعوقات التي تمنع المواطنين من العودة لمنازلهم، متعهداً بإنجاز الكشوف الحسية على الأضرار التي لحقت بأملاك المواطنين خلال ثلاثة أشهر وذلك عبر زيادة عدد اللجان لاستكمال الأضابير وصرف التعويضات المستحقة لهم.
وفي تصريح للإعلاميين قال محافظ القنيطرة: «بعد أن قام أبطال الجيش الذين نفتخر بتضحياتهم وانتصاراتهم بتحرير سبينة، وضعت محافظة القنيطرة خططها بالتنسيق مع وزارة الإدارة المحلية لتأهيل البنى التحتية من الأضرار التي لحقت بها من العصابات الإرهابية المسلحة، ومساعدة الأهالي الذين عادوا للتجمع».
وفي رده على سؤال «الوطن» حول اتهام الأهالي للمسؤولين الذين زاروا التجمع أنهم جاؤوا للتصوير فقط قال محافظ القنيطرة: إن المحافظة بلغة الأرقام جهزت سبع مدارس لاستقبال الطلاب إضافة إلى تجهيز خمس آبار وضعت بالخدمة أيضاً، عدا تأهيل المركز الصحي ومقر البلدية وترحيل الأنقاض من جميع الشوارع والأحياء بكلفة تجاوزت 500 مليون ليرة، علماً أن الأضرار التي لحقت بالبنى التحتية تجاوزت المليار وبإمكان الإعلام ملاحظة وتسجيل ذلك.
بدوره أمين فرع القنيطرة لحزب البعث الدكتور خالد أباظة أشار إلى الجهود المبذولة مع الجهات المعنية لإعادة جميع أبناء التجمعات إلى منازلهم ، منوهاً بأنه يعمل في سباق مع الزمن وبأنه مهما عمل من أجل أبناء المحافظة سيبقى مقصراً لتعويضهم عما عانوه من تهجير قسري ودفع إيجارات مرهقة وخسارة منازلهم، طالباً الصبر من الأهالي، وواعداً بحل موضوع الكهرباء في تجمع سبينة خلال عشرة أيام.
وأشار عضو مكتب تنفيذي وعضو لجنة تقييم الأضرار محمد سامية إلى مباشرة البلدية باستلام طلبات الأضرار من أبناء تجمع سبينة والقيام بالكشف الحسي على المنازل والفعاليات المختلفة وذلك تمهيداً لصرف التعويضات المستحقة لهم.
بدوره أكد مدير المياه أمين الشمالي إنفاق 150 مليوناً على تجهيز أربع آبار وإعادة تأهيل منظومة مياه الشرب في تجمع سبينة الجنوبي وحي الشرقطلي.
أما مدير التربية فوزات الصالح فقد لفت إلى تأهيل سبع مدارس وبكلفة 84 مليوناً، إضافة إلى العمل على تأهيل ثلاث مدارس من اعتمادات إعادة الإعمار وبقيمة 35 مليوناً، منوهاً بأن الجهاز الإداري جاهز لاستقبال الطلاب الراغبين بالدراسة في جميع المدارس وافتتاح الصفوف تباعاً حسب عدد الطلاب.
وأشار مدير صحة القنيطرة عوض العلي إلى ترميم طابق واحد بالمركز الصحي لتقديم الخدمة الطبية للأهالي وتجهيزه بكل المستلزمات مع الكادر الطبي اللازم، مبيناً أن المركز ورد في خطة إعادة الإعمار لتأهيله وبكلفة 56 مليوناً.
وأكد مدير شركة الصرف الصحي هشام فندي القيام بتقييم كامل لشبكة الصرف الصحي وإعداد الكشوف الفنية للأضرار التي تحتاج إلى إعادة تأهيل مع فرز ورشة وصهريج كسح وشفط للتدخل في الحالات الطارئة وعند حدوث أي اختناق بالشبكة، لافتاً إلى أن الكلفة التقديرية لإعادة تأهيل شبكة سبينة نحو 200 مليون.



الاثنين 25-09-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق