القائمة البريدية
سياسة

المعلم : لا نعترف الا بعراق موحد

المعلم : لا نعترف الا بعراق موحد

نيويورك..
أكد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم أن كل اجتماع يخص سورية لا تحضره الحكومة السورية ممثلة الشعب السوري يبقى “اجتماعا تآمريا ولا نعترف به ولا نهتم بما يتمخض عنه من نتائج”.
وفي تصريح صحفي له في نيويورك اليوم  أكد أن أجواء استانا كانت إيجابية بفضل الجهود الروسية والإيرانية وتحقق نتيجتها اتفاق بين الضامنين على جعل مناطق في محافظة إدلب مخففة التوتر مشيرا إلى أن “هذا الإجراء خطوة للأمام من أجل وقف سفك دماء السوريين وإعادة هذه المنطقة إلى حضن الوطن”.
وحول “التحالف الأمريكي” المزعوم لمحاربة تنظيم داعش الإرهابي لفت المعلم إلى أن محصلة غارات هذا التحالف في المناطق السورية هي قتل عشرات المدنيين الأبرياء معظمهم من النساء والأطفال وتدمير البنية التحتية للاقتصاد السوري وأن هذه الغارات لا تستهدف التنظيم الإرهابي وهذا يطرح علامة استفهام كبيرة حول نوايا وأهداف هذا التحالف.
وعن الإجراءات القسرية أحادية الجانب المفروضة على سورية أكد المعلم أن هناك “تفهما أكثر من قبل” من المجتمع الدولي لهذا الموضوع مضيفا أن “هذه العقوبات أحادية الجانب وقسرية.. فرضت من خارج مجلس الأمن الدولي ولا بد حتى تعود أوروبا لتأخذ دورها من أن ترفع هذه العقوبات فورا”.
وحول العدوان الإسرائيلي على سورية قال المعلم “لو كان لدى المجتمع الدولي رد مناسب لما استمرت العربدة الإسرائيلية.. مع الأٍسف المجتمع الدولي لا يقوم بأي خطوة ولا يقدم أي إجراء ضد هذا العدوان الإسرائيلي.. إسرائيل تحميها الولايات المتحدة وبالتالي أنت تعرف من يقود المجتمع الدولي”.
وفيما يتعلق بالاستفتاء المزمع إجراؤه لانفصال شمال العراق أوضح المعلم “نحن في سورية لا نعترف إلا بعراق موحد ونرفض أي إجراء يؤدي إلى تجزئة العراق.. هذه خطوة مرفوضة ولا نعترف بها وبالأمس أبلغت وزير الخارجية العراقي هذا الموقف”.
وردا على سؤال “هل هناك تنسيق وآفاق مستقبلية لتفعيل التعاون بين سورية والعراق” قال المعلم “بالتأكيد هذا مؤشر على وجود التنسيق لأننا والعراق نحارب عدوا واحدا يسفك دماء العراقيين والسوريين”.



الاثنين 25-09-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق