القائمة البريدية
سياسة

عسكريون أمريكيون يشعرون بالأمان في مناطق تواجد إرهابيي داعش بدير الزور

عسكريون أمريكيون يشعرون بالأمان في مناطق تواجد إرهابيي داعش بدير الزور
موسكو..
في دليل جديد على وجود علاقات بين “التحالف الأمريكي” وتنظيم داعش الإرهابي نشرت وزارة الدفاع الروسية صورا فضائية تظهر وجود آليات تابعة للقوات الأمريكية الخاصة في مناطق انتشار إرهابيي تنظيم داعش بريف دير الزور الشمالي.
وأعلنت الوزارة في بيان نشرته اليوم على حسابها الرسمي في فيسبوك أن القوات الأمريكية تضمن لمجموعات “قسد” المرور دون أي عوائق عبر مواقع لتنظيم “داعش” على طول الضفة اليسرى لنهر الفرات.
وأوضحت الوزارة أن الصور التي تم نشرها التقطت من الجو في مناطق انتشار “داعش” خلال الفترة ما بين ال8 وال12 من الشهر الجاري ويظهر في الصور العديد من عربات “همر” الأمريكية عند النقاط المحصنة التي أقامها تنظيم “داعش” ولم ترصد أي قتال بينهما.
وأظهرت الصور “غياب أي آثار لاقتحام القوات الأمريكية هذه المواقع أو قصف طيران التحالف الدولي لها وحتى اتخاذ عناصر الجيش الأمريكي أي إجراءات وقائية لحماية مواقعهم” مضيفة إن “ذلك دليل على أن العسكريين الأمريكيين يشعرون بالأمان في المناطق الخاضعة للإرهابيين”.
وأشارت وزارة الدفاع الروسية أكثر من مرة في بياناتها إلى أن وحدات الاستطلاع الروسية لم ترصد أي معارك بين تنظيم “داعش” وقوات أخرى على الضفة الشرقية لنهر الفرات متسائلة في هذا السياق عن كيفية دخول عناصر من المجموعات المسلحة أو مستشارين عسكريين من الدول المشاركة في “التحالف الدولي” إلى مواقع “داعش” شرق دير الزور دون قتال معهم.
وتفضح التقارير الميدانية والوقائع علاقة “التحالف الأمريكي” مع تنظيم “داعش” الإرهابي حيث نفذ خلال الأشهر الاخيرة عشرات الانزالات الجوية لإخلاء قياديي التنظيم وانقاذهم من الهلاك المحتم مع تقدم الجيش العربي السوري في عمق المنطقة الشرقية لتضاف الصور الفضائية الروسية اليوم إلى قائمة طويلة من الدلائل على العلاقة الوثيقة بينهم تبدأ باعتراف وزيرة الخارجية الامريكية السابقة هيلاري كلينتون بأن “داعش” صنيع الإدارة الامريكية وصولا الى استهداف التحالف مواقع للجيش العربي السوري أكثر من مرة لعرقلة تقدمه وانتصاراته على الارهاب التكفيري.


الاحد 24-09-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق