القائمة البريدية
محليات

اتفاق في حي القدم

اتفاق في حي القدم
ريف دمشق..
على نار حامية سار ملف المصالحات جنوب العاصمة أمس نحو إنجازها بشكلها الكامل دون تحديد «موعد محدد» لتنفيذها.
ووفق ما ذكرته مصادر مطلعة لـ«الوطن» فإن هذا الملف بات ومنذ مدة على «طاولة البحث المكثف بالنسبة للجهات المختصة والاتصالات قائمة ومستمرة».
وعلى خط مواز أعلنت مصادر إعلامية معارضة، بأن اتفاقاً جرى بين الجيش السوري والميليشيات المسلحة في القسم الشرقي من حي القدم جنوب دمشق، يقضي بتسوية أوضاع الراغبين وترحيل الرافضين إلى شمال البلاد.
ونقلت تنسيقات المسلحين عن المدعو “عامر الشامي” الناطق الإعلامي لـ”إتحاد اجناد الشام”، قوله إنَّ تنظيم داعش، أغلق الطريق الواصل بين حي القدم وبقية بلدات جنوب دمشق أمام المدنيين، عقب اتفاق الفصائل المسلحة في مناطق “المادنية، بور سعيد والمجمع الصناعي”، مع الجيش السوري.
ويقضي الاتفاق بخروج من يرغب من مُسلّحي الفصائل والأهالي إلى إدلب أو جرابلس شمال سوريا، فيما فتح التنظيم اليوم طريق العسالي الواصل بين الحي والعاصمة دمشق بعد إغلاقه أمس.
وأشار “الشامي” إلى  وجود ارتباك وتخوف بين المدنيين في المنطقة من قيام التنظيم بأيّ معركة تعيق الاتفاق أو تنفيذه اغتيالات حين تنفيذ الاتفاق، لافتاً إلى أنَّه لا توجد أي نية من قبلهم لقتال التنظيم إلا دفاعاً عن النفس.

شام برس


الاحد 24-09-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق