القائمة البريدية
محليات

"داعش" يسيطر على أكثر من 80% من حقول النفط في دير الزور

دير الزور..
قال ممثل شركة غاز سورية في دير الزور أمين الحميد إن معظم حقول النفط والغاز في محافظة دير الزور لا تزال تحت سيطرة تنظيم "داعش" الإرهابي.
وأفاد في حديثه مع وكالة "نوفوستي" الروسية للأنباء بأن "داعش يسيطر حتى اليوم على أكثر من 80% من الحقول النفطية في دير الزور. أما حقول الغاز فإنها كلها تقريبا تحت سيطرة الإرهابيين. وتقع كل مصانع وحقول الغاز التي نتحدث عنها في الجانب الآخر لنهر الفرات وهي حقول كونوكو والعزبة والجفرة والعمر والتنك، ومعظم المنشآت لتصنيع الغاز تقع في هذه المناطق بالذات".
وأشار المصدر إلى أن الحقل النفطي الوحيد في دير الزور الذي يسيطر عليه الجيش السوري هو حقل التيم، مضيفا أن هذا الحقل يضم عددا من محطات الضخ ومنشأتين لتصنيع الغاز والنفط. وأوضح أن استخراج النفط في حقل التيم انخفض بشكل كبير في الآونة الأخيرة ويتراوح حاليا ما بين 200 و300 برميل يوميا.
وفي الوقت ذاته أفاد الحميد بأن مسلحي "داعش دمروا عمدا، معظم البنية التحتية في حقول الغاز الكبيرة في دير الزور".
وتابع: "تقول معلوماتنا إن الإرهابيين قد دمروا البنية التحتية في حقول العمر والتنك بالكامل، كما دمروا جزءا من المنشآت الموجودة في حقول كونوكو".
وأضاف أن المسلحين فجروا خط أنابيب الغاز في جنوب شرق دير الزور والذي يأتي من شركة كونوكو إلى حمص.
وأعلن: "حقل كونوكو بإمكانه إنتاج نحو مليوني متر مكعب يوميا. إنه أكبر حقل في دير الزور، وكان ثالث أكبر حقل في سوريا قبل الحرب. إن إعادة إعمار البنية التحتية للحقول ممكن، لكن تقييم الضرر لا يمكن إجراؤه قبل زيارة هذه الأماكن وإجراء بحث مفصل".
واعتبر الحميد أن تحرير حقول الغاز في محافظة دير الزور وإعادة إعمار البنية التحتية فيها قد يلعب دورا كبير في استمرار تزويد السكان بالكهرباء في جميع أنحاء سوريا.

نوفوستي


السبت 23-09-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق