القائمة البريدية
سياسة

النصرة وتركيا تحشدان قواتهما على الحدود السورية التركية

النصرة وتركيا تحشدان قواتهما على الحدود السورية التركية
انقرة..
أعلنت وسائل إعلام تركية أن الجيش التركي يواصل إرسال التعزيزات العسكرية إلى ولاية هاتاي على الحدود مع سوريا.
وبحسب وكالة الأنباء التركية الرسمية "الأناضول" فقد وصلت إلى محطة إسكندرون للقطارات بولاية هاتاي جنوب تركيا، الأحد، تعزيزات عسكرية أرسلتها القوات التركية إلى وحداتها العاملة في المناطق الحدودية مع سوريا.
وتتضمن التعزيزات وفق الوكالة قرابة 80 عربة عسكرية مجنزرة، تمّ نقلها إلى المناطق الحدودية عبر شاحنات، وسط إجراءات أمنية مشددة.
وبحسب الوكالة فإنّ التعزيزات العسكرية انطلقت عبر الخطوط الحديدية من الوحدات العسكرية المتمركزة في منطقة لولابورغاز، بولاية قرقلار إيلي، وسط البلاد.
وتواصل تركيا إرسال تعزيزاتها العسكرية قرب إدلب السورية لليوم الرابع على التوالي تزامناً مع تثبيت منطقة تخفيف التصعيد توتر في إدلب.
وتأتي هذه التطورات غداة اتفاق الدول الراعية لمحادثات أستانة وهي روسيا وتركيا وإيران على ضمّ محافظة إدلب إلى مناطق خفض التصعيد في سوريا، على أن تُناقش لاحقا قوات المراقبة التي ستنتشر فيها.
والسبت أعلن مصدر في الخارجية السورية أنّ اتفاق إدلب مؤقت، وأنّ الاتفاقات حول مناطق تخفيف التوتر لا تعطي الشرعية على الإطلاق لأي تواجد تركي على الأراضي السورية، وبالنسبة للحكومة السورية فهو تواجد غير شرعي.
بالمقابل نشرت حسابات مرتبطة بهيئة تحرير الشام (النصرة سابقاً) على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع مصورة لأرتال عسكرية تابعة لها قادمة من قاطع البادية نحو منطقة أطمة الحدودية التابعة لناحية الدانا في منطقة حارم بمحافظة إدلب أثناء مرورهم ببلدة ترمانين غرب حلب.
وبحسب تلك الحسابات فإنّ هيئة تحرير الشام تحشد قواتها من عدة مناطق لتعزز نقاط لها على الحدود السورية التركية.

وكالات


الاحد 17-09-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق