القائمة البريدية
سياسة

الجيش السوري في مواجهة قوات سوريا الديمقراطية شرق الفرات

الجيش السوري في مواجهة قوات سوريا الديمقراطية شرق الفرات
دير الزور..
قال رئيس المجلس العسكري في دير الزور أحمد أبو خولة والذي يقاتل تحت راية تحالف قوات سوريا الديمقراطية المدعوم من الولايات المتحدة إن "المجلس لن يسمح للجيش السوري بعبور نهر الفرات في إطار محاولته لاستعادة السيطرة على شرق سوريا".
وحذر أبو خولة الجيش السوري وحلفاؤه من إطلاق النار عبر النهر مع اقترابهم من المنطقة، مشيراً إلى أن ذلك حدث بالفعل أخيراً.
وقال أبو خولة "الآن يوجد بيننا وبين الضفة الشرقية ثلاثة كيلومترات، بعد وصول قواتنا إلى تلك المنطقة وأن أي طلقة نارية باتجاه هذا المكان نعتبره استهدافاً لمجلس دير الزور العسكري".
رئيس المجلس العسكري في دير الزور أشار إلى أن إدارة مدنية ستتشكل لإدارة المناطق التي سيتم السيطرة عليها من محافظة دير الزور من يد داعش، بما يشمل حقولاً نفطية في المنطقة.
وأكد أبو خولة أن "كل قرية تابعة للضفة الشرقية لنهر الفرات وصولاً إلى الحدود العراقية السورية هدف لقواتنا، نحن نسير بقوة وبسرعة ليس لدينا تحديد وقت، لكن نأمل بوقت قريب أن يتم تحرير الضفة الشرقية بالكامل".
هذا ويتقدم الجيش السوري في دير الزور من جهة الغرب، حيث تمكن الأسبوع الماضي من كسر حصار فرضه تنظيم داعش على مدينة دير الزور عاصمة المحافظة التي تقع على الضفة الغربية من النهر.
في المقابل تقدمت قوات المجلس العسكري في دير الزور من الجهة الشرقية لنهر الفرات منذ بدء هجوم في محافظة دير الزور قبل أسبوع.
كذلك يضيق الجيش السوري، المدعوم بضربات جوية روسية وقوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة الخناق على داعش في هجومين منفصلين في دير الزور.
موسكو من جهتها قالت إن وحدات من الجيش السوري عبرت بالفعل النهر قرب مدينة دير الزور.
وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زخاروفا في مؤتمر صحافي إن الجيش السوري عبر بالفعل النهر، مضيفة "بعد انتصار كبير قرب دير الزور يواصل الجيش السوري طرد إرهابيي داعش من المناطق الشرقية من البلاد".
وتابعت زاخاروفا "لقد تم تحرير ضواحي هذا المركز الإقليمي، ونجحت وحدات متقدمة من الجيش السوري في عبور الفرات وتتخذ مواقع على الضفة الشرقية دون أن تحدد الموقع".


السبت 16-09-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق