القائمة البريدية
ثقافة وفنون

"منى نحلة" جميلة ترسم أبشع الوجوه

"منى نحلة" جميلة ترسم أبشع الوجوه

معادلة غريبة لاحظناها سريعاً فبعدما جلنا على لوحات الفنانة التشكيلية "منى نحلة" في الغاليري الذي استقبلها بشارع الحمراء، إلتقينا الرسامة فإذا هي نقيض لوحاتها، وكان السؤال لماذا، وجاء الجواب: "أعمل على تغيير الملامح طمعاً في أخذ المعاني الحقيقية منها، فهي غالباً وجوه مبتكرة أرغب في صياغتها من جديد في اللوحة". من هنا ولدت فكرة قراءة هذه الوجوه لتنوعها وإخفاء أي معلم جمالي أو متناسق فيها، وكأنما هناك رغبة للقول" إن البشاعة إبنة الجمال بصورة من الصور طالما هناك من يعرف سر المعادلة ويعمل على تجسيدها".
لوحات كبيرة وصغيرة، وجوه متداخلة التعابير، يستحيل العثور على ما يشبهها في يومياتنا، عدد الوجوه كثير في اللوحة الواحدة، لا بشاعة تحاكي أخرى، لكن الوجوه تغادر لوحة وتدخل في اخرى فتتبدّل وتتحوّل من جماعية إلى فردية على رأس عمود، أو على قمة مجسّم تعبيري، أو هي تُرمى جانباً علّها تعثر على أجساد تحتاجها من أجل أن تكتمل أو تلملم بعضها بحثاً عن إسم أو عنوان أو هوّية ما، ثم نفاجأ بعلامات الغضب عليها كلها فلا نعود نعرف أيّها التي تشبهنا أو التي لا نريدها في ذاكرتنا منعاً لأي تصادم بين ذوقنا الرفيع وبشاعتها.
يستطيع الرواد بكل بساطة شراء أكثر من لوحة، لأن "منى" بدت متمتعة بحس ترويجي، ورسمت مجموعة كبيرة من النماذج والأشكال بحيث يمكن وضع اللوحات الضخمة في صدر المنزل الشاسع المساحة، كما يمكن للجدران المختلفة أن تحتضن اللوحات الصغيرة، فيما الأعمدة المنتصة وفي منتهاها وجه دميم كونه من خصوصيات الفنانة "منى" بما يشي أن الإحتفال بالبشاعة يفتح الباب مشرعاً على جانب خفي يشتغل عليه عادة المبدعون والمميزون وهو جمال البشاعة الذي جذبنا هنا بقوة وجعلنا نخصص للّوحات قراءة نقدية إيجابية.
بعض اللوحات المعروضة تعاملت مع نمط الوجه الكامل مُلصقاً على اللوحة إلى جانب وجوه معزولة ومستقلة أخرى، جاءت الوجوه من مصادر متنوعة وحاولت تشكيل معان بارزة للنطق بلغة غير التي إعتدناها في تعاملنا مع إيحاءات الرسوم التي نمر عليها من وقت لآخر في غاليري أو سوق عكاظ يضم تلاوين منسجمة أو متناقضة لا فرق بين مجموع المعروضات، التي تتسم بالخصوصية والإتقان، طالما أن المقصود من كل هذا بلوغ الجمال في أوجه، من حيث التأثير العميق في النفس والقلب.

الميادين نت



الاحد 03-09-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق