القائمة البريدية
محليات

تزايد وتيرة عودة اللاجئين السوريين «الطوعية» من الأردن

عمان.
ارتفعت، مؤخراً، وتيرة عودة اللاجئين السوريين «الطوعية» من الأردن إلى مناطق الجنوب السوري، وذلك مع استمرار حالة الهدوء في هذه المناطق منذ قرابة الشهرين ضمن اتفاق «تخفيف التصعيد»، حيث يعود 200 لاجئ من مختلف المناطق الأردنية إلى سورية، كل ثلاثة أيام.
وبحسب صحيفة «الغد» الأردنية، أكد «الناطق الإعلامي باسم تنسيقية اللاجئين» في مخيم الزعتري والتي تنسق مع مفوضية اللاجئين، محمد الحوراني، بأن «حوالي 200 لاجئ يعودون من مختلف المناطق الأردنية إلى سورية، كل ثلاثة أيام، وهو موعد رحلات الحافلات التي تنظمها السلطات الأردنية إلى نقطة عبور في منطقة الرويشد».
وأضاف الحوراني: إن «حوالي 200 لاجئ سوري أيضاً يحضرون يومياً إلى المخيم من أجل التسجيل للعودة، لدى مكتب خاص بطلبات العودة في المخيم».
وشدد الحوارني على أن المفوضية تحرص على أن يكون خيار العودة بمحض الإرادة، و«من دون أي ضغوط». ويتحدث لاجئون في مدينة الرمثا الأردنية القريبة من محافظة درعا عن تسجيل أعداد كبيرة منهم في سجلات مكتب العودة في مخيم الزعتري بمحافظة المفرق، للحصول على دور من أجل العودة، حسبما ذكرت الصحيفة. ويستقبل الأردن قرابة 660 ألف لاجئ سوري مسجل، منهم 180 ألفاً داخل المخيمات أما الباقون فيسكنون المناطق الحضرية خارج المخيمات. وكانت الأردن والولايات المتحدة وروسيا قد توصلت، في السابع من تموز الماضي، إلى اتفاق «تخفيف تصعيد» في جنوب غرب سورية، ودخل حيز التنفيذ في الحادي عشر من الشهر ذاته.


الخميس 31-08-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق