القائمة البريدية
سياسة

ملك الأردن: نأمل توسيع الهدن في سورية لتشمل مناطق أخرى

عمان..
عبر الملك الأردني عبد اللـه الثاني عن آماله في أن يتسع وقف إطلاق النار السائد في جنوب غرب سورية ليشمل أجزاء أخرى في البلاد ما يؤدي بالنهاية لحل سياسي يضمن وحدة سورية ويحقن دماء شعبها.
وصمد اتفاق لـ«تخفيف التصعيد» توسطت فيه الأردن وروسيا والولايات المتحدة في محافظات درعا والقنيطرة والسويداء، ودخل وقف إطلاق النار هناك حيز التنفيذ في 9 تموز الفائت.
وقال الملك عبد اللـه الثاني في مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو في كندا، وفق ما نقلت وكالة «أ ف ب» للأنباء: «في سورية، نأمل أن يتم تطبيق تجربة وقف إطلاق النار بجنوب غرب البلاد في مناطق أخرى، تمهيداً لحل سياسي يضمن وحدة الأراضي السورية ويحقن دماء السوريين».
وفي نهاية زيارة عبد اللـه الثاني التي استمرت يومين، أعلن رئيس الوزراء الكندي عن تخصيص 45,3 مليون دولار كندي «نحو 36,2 مليون دولار أميركي) لدعم اللاجئين السوريين في الأردن، إلى جانب التنمية الاقتصادية، وتمكين المرأة في المملكة.
وتقول الأمم المتحدة إن الأردن يستقبل أكثر من 650 ألف لاجئ سوري، على حين يقول الأردن أن أعدادهم تصل إلى 1,4 مليون لاجئ.
ومنذ نهاية 2015، استقبلت كندا نحو 40 ألف لاجئ سوري.
وفيما يخص سياسة كندا بخصوص اللاجئين السوريين، قال الملك الأردني: «لقد رحبت كندا باللاجئين السوريين، ونأمل أن تستمر بتبني هذه السياسة الإنسانية».
ودعا عبد اللـه الثاني وترودو رجال الأعمال والشركات في البلدين للاستفادة من اتفاقية التجارة الحرة الموقعة في العام 2012 لتعزيز التجارة بينهما، حيث لا تزال التجارة الثنائية بين كندا والأردن متواضعة حالياً، إذ سجلت أقل من 200 مليون دولار كندي.


الخميس 31-08-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق