القائمة البريدية
محليات

استثمار فندق الدريكيش بين الاخذ والرد

استثمار فندق الدريكيش بين الاخذ والردطرطوس..
كشف وزير السياحة رئيس مجلس إدارة الشركة السورية للنقل والسياحة بشر يازجي لـ«الوطن» عن وضع ثلاثة مطاعم في الاستثمار قريباً كمرحلة أولى في فندق دريكيش طرطوس، بهدف التدخل الايجابي في سوق السياحة السورية.
وأكد يازجي أهمية المشروع في خلق فرص عمل لأهالي المنطقة وخاصة من ذوي الشهداء، لافتاً إلى أنه يتم العمل على استكمال المرحلة الثانية للانتهاء من إعادة تأهيل الفندق بما يضمن وضعه في الاستثمار الكامل في الوقت الصحيح بما يحقق الجدوى الاقتصادية.
يشار إلى أن مجلس إدارة الشركة السورية للنقل والسياحة في اجتماعه الأخير ناقش إعلان منتجع بلوبي للاستثمار والافتتاح الجزئي لمنشأة روز ماري واستثمار فندق دريكيش بالتزامن مع متابعة العمل فيه، والهيكلية التنظيمية للشركة والنظام الإداري والمالي وتطوير وتحديث مفاصل العمل والترويج لخدمات الشركة برؤية جديدة إضافة لعدة مواضيع ترتقي بعمل الشركة والأقسام التابعة لها.
يبدو أن مناقشة وضع فندق دريكيش بالاستثمار جاء على خلفية كتاب رئيس مجلس مدينة دريكيش نسرين بدر للشركة السورية للنقل والسياحة تنذرهم أنه في حال لم يتم وضع المرحلة الأولى لفندق الدريكيش السياحي بالاستثمار خلال أسبوع كحد أقصى من تاريخ 14 الشهر الجاري، وفي حال لم تتم المباشرة بأعمال المرحلة الثانية خلال خمسة عشر يوماً من التاريخ نفسه يعتبر العقد المبرم مع الشركة مفسوخاً حكماً، وسيعمل مجلس المدينة على وضع الفندق بالاستثمار واستكمال المرحلة الثانية بشكل مباشر أصولاً بعد الحصول على الموافقات اللازمة من الجهات الوصائية.
وبينت بدر في كتابها الذي حصلت «الوطن» على نسخة منه أن موافقة مجلس المدينة على إبرام عقد مع الشركة لتأهيل واستثمار فندق الدريكيش السياحي من منطلق التعاون الوطني ما بين مجلس المدينة وإدارة الشركة لإنجاز المشروع بجودة عالية وبأقصى سرعة ممكنة لغاية التنمية السياحية المستدامة ولم تكن غايتنا ربحية مطلقاً وهذا يتضح من موافقة المجلس على التعاقد ببدل سنوي للاستثمار قيمته مليون ل.س فقط وإن الربح المتوخى هو استثمار اجتماعي لتنمية المنطقة وتشغيل أبنائها وترويج الحركة التجارية فيها.
وأشارت بدر إلى أنه مضى أكثر من عامين على التعاقد ولم يتم إنجاز المشروع ووضعه بالخدمة، وعلى الرغم من انتهاء المرحلة الأولى بالكامل والتي تتضمن الحدائق والكافيهات والمطاعم والاستقبال لم تبادر الشركة إلى وضعها بالاستثمار رغم أنها جاهزة من تاريخ 1/5/2017.
وأضافت بدر: في حال كانت الشركة عاجزة عن إطلاق هذا الاستثمار فإن مجلس المدينة مستعد لإطلاقه ذاتياً مشيرة إلى مراجعة العديد من المستثمرين للمجلس بهدف تشغيل واستثمار المرحلة الأولى المنجزة. وأكدت بدر على أن إبقاء هذه المطارح الاستثمارية على حالها يشكل فواتاً لمنفعة مجلس المدينة والمنطقة حيث يفوت العديد من فرص العمل ولاسيما أن رئيس مجلس الوزراء وخلال جولته في المحافظة والتي تضمنت في جزء منها فندق الدريكيش كان قد وجه بتشغيل وتوفير فرص العمل لذوي الشهداء عبر هذا الاستثمار والذي من شأنه توفير ما لا يقل عن 50 فرصة عمل لذوي الشهداء وكان من المفترض أن تكون عوائد هذا الاستثمار كافية لإنجاز المرحلة الثانية.
وأوضحت بدر أنه وعلى اعتبار الشركة أخلت بالتزاماتها العقدية معتبرة أن التوقف المفاجئ لأعمال التأهيل ولاستثمار المرحلة الأولى الجاهزة منذ أكثر من ثلاثة أشهر ما هو إلا دليل على عدم جدية الشركة باستكمال أعمال التأهيل للفندق ووضعه بالاستثمار.


الخميس 31-08-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق