القائمة البريدية
محليات

حط بالخرج .. نجاح المعرض ورط الحكومة

 حط بالخرج .. نجاح المعرض ورط الحكومة
دمشق- خاص ..
بعد متابعة دقيقة لعملية التحضير لاطلاق معرض دمشق الدولي والنجاح الذي حققه في الغاية منه بهذا التوقيت استطيع القول وبقوة وبغض النظر عن الكثير من الملاحظات القاتلة ان سبب هذا النجاح هو القرار الحكومي بالنجاح ولاشيء آخر سوى القرار .
وهنا نسال اذا كانت الحكومة قادرة على اتخاذ القرار بالنجاح او تحقيق الرضا مالذي يمنعها من اتخاذ القرار في مكافحة الفساد والمفسدين والمتخلفين عن سداد اموال الشعب المقترضة والتهرب من دفع الضرائب و العدالة في توزيع المحروقات والمساعدات ومكافحة التهريب وتطبيق القانون وحل جميع المشكلات المزمنة بدلا من تسكينها وتدويرها.
وللعدالة نقول ان أغلب قرارات الحكومة السيئة تعود لعدم تحليل المشكلة والإلمام بها من كافة الجوانب والارتجال في القرار من مبدأ مقتنعة فيه انه "لا يوجد قرار صحيح أو خاطئ،  ببساطة يوجد قرار وعليك اتخاذه" وهذا ما يفسر التخبط في القرارات الادارية والتعاميم المقيتة والفصل بين العمل المؤسساتي وادارة مزرعة خاصة تنحط فيها الادارة في اسلوب مزاجيتها الى ادنى من مستوى شفرة على
الارض .
ويعود فشل الحكومة في قراراتها فيما يخص الملفات الكبرى التي تواجهها من سنوات عدة قبل الازمة من الامية والجهل والتعصب والعشوائيات والبطالة والعنوسة والفوضى والفساد ومؤخرا الهجرة الى الخلط بين المشكلة الاساسية وتفرعاتها والنظر الى المشكلة من جانب واحد والسير باول بديل متاح وترك البحث والتروي في اصدار الحل قبل اخذ الفكرة الشمولية عن المشكلة وبشكل يوحي بان الحكومة ترى ان الهروب من المشاكل وتصديرها واللجوء الى المسكنات انجح الطرق لحلها .
والمسكنات التي كانت تتبعها الحكومة قد لا تفيد في المرحلة القادمة وخاصة بعد ان ورطت نفسها باتخاذ القرار لانجاح معرض دمشق الدولي فمن غير المقبول ادارة الملفات القادمة باقل جهد من ادارة معرض تسويقي وفي حال قبلت بمستوى الادارات التي اختارتها وتصمت على ترهل وفساد بعضها فهي المسؤولة وفي حال اتخذت القرار بعد ان طاف خرجها وارادت التنظيف واختيار الاداري المناسب بعقلانية وحكمة فهي الرابحة .


شام برس- طلال ماضي


الجمعة 25-08-2017
رجوع
رجوع
طباعة
طباعة
إرسال لصديق
إرسال لصديق